الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الخميس - 08 نوفمبر 2018 - الساعة 05:56 م

عدن تايم/ فتاح المحرمي

صالح الجبواني وزير النقل الحالي في حكومة الشرعية، المثقل باختلاف المشكلات واحداث الفساد وتعميقه، والذي صعد من كاتب وناشط مثير للجدل في برامج التواصل الإجتماعي إلى وزارة هامة كوزارة النقل ، تتكشف حقيقته يوماً بعد يوم ، فلم يكتفي بأن تكون بوابة ولوجه إلى الوزارة عبر البوابة الخلفية لقطر، بل إنه طار الى تركيا الدولة الحاضنة والداعمة لتنظيم الإخوان المتطرف ، ليكشف النقاب عن دور اخر لربما كان خلف الدفع به لاختراق الشرعية بهدف استهداف التحالف ، حين امتدح تركيا وأثنى على دورها بمقابل مهاجمة التحالف.

عائد من تركيا

الجبواني والذي أثير الجدل والشكوك حول زيارته إلى تركيا مؤخراً ، ظهر عبر منبر قناة بلقيس الممولة من قطر وتشرف عليها القيادية في حزب الإصلاح اليمني "إخوان اليمن" توكل كرمان ، مهاجما التحالف العربي ، واستنقص من الحكومة الشرعية التي هو يحمل صفتها ، في صورة توضح تناقض وانحياز كبير في موقفه الذي يبدوا أنه عمق انحيازه إلى جانب موقف قطر وادواتها اخوان اليمن ، وتناغم مع مواقف طرفي تحالف الشر الآخرين (تركيا - إيران) واولهم قطر.
ووصف سياسيون واعلاميون الوزير الجبواني بأنه حصان طروادة القطري في حكومة الشرعية والذي ظهر عبر قناة ممولة من قطر ليهاجم التحالف في الوقت الذي ينشغل الشرفاء بمتابعة تطورات الانتصارات على مليشيات الحوثي في الجبهات ، واعتبروا أن ظهور الجبواني هي رسالة من الشرعية تؤشر على أن موقفها مع قطر وإلى جانبها

فساد وفشل فاضح
يظهر حرص كاذب على وزارة النقل ويبطن فساد يزكم الانوف وفشل يهدد الوزارة بالسقوط ، حيث سيق وتحصلت عدن تايم على وثائق ومستندات تكشف فضائح فساد في هيئة تنظيم النقل البري بالعاصمة عدن يتم تحت إشراف الوزير الجبواني ، واتهمت مصادر عاملة في الهيئة بفساد رئيسها وتحت إشراف الوزير ، وقالت أن نسبة المصروفات حاليا في الهيئة زادت بنسبة تفوق ال (300%) بالمقارنة مع المصروفات من سابق.
كما وسبق للوزير الجبواني افتعال واحداث مشكلات داخل عدد من الهيئات والمؤسسات التابعة لوزارة النقل ومنها قرار تعيين مدير عام جديد لمطار عدن ، وكذا تعيين مسؤول في مؤسسة موانئ البحر العربي بالمكلا ، وهي القرارات التي رفضت بقوة ولم تنفذ ، وغيرها من القرارات التي احدث بسببها الجبواني مشكلات وخلافات حتى مع رئاسة الحكومة ، كونها كانت قرارات تخالف القوانين ، ومنها قرار الرسوم على السفن الداخلة إلى الموانئ ، الذي رفضه رئيس الحكومة بن دغر وقال إنه ليس من اختصاص الجبواني.
الفساد الشخصي والفشل الإداري الذي عمقه الوزير الجبواني في وزارة النقل ، والتصرفات الغير مسؤولة للوزير التي بدورها أحدثت خلافات ومشكلات كبيرة في هيئة النقل البري بعدن ، وكذا مطار عدن ، ومؤسسة موانئ البحر الأحمر في المكلا ، وغيرها من المشكلات وقضايا الفساد ، تفضح الوزير الجبواني وتكشف عن كذب خطابه عبر منبر قناة بلقيس الإخواني الممولة من قطر ، والذي تحامل فيه على التحالف ، وتؤكد أن الحرص الذي هرج به عن وزارة النقل مجرد أكاذيب يريد يمرر عبرها مشاريع تخدم من جندوه.

حصان طروادة قطري

وتعليقا على مقابلة الوزير الجبواني مع قناة بلقيس التابعة لاخوان اليمن ، وصف عضو الحوار الوطني صالح البيضاني وزير النقل الجبواني بحصان طروادة القطري في حكومة الشرعية.
وقال البيضاني : " في الوقت الذي ينشغل فيه الشرفاء بمتابعة أخبار الانتصارات في جبهات الساحل الغربي وصعدة وغيرها...
حصان طروادة القطري في الحكومة صالح الجبواني ينبح قبل كعادته على إحدى القنوات المدعومة من قطر ويهاجم التحالف العربي!!"


رسالة للشرعية

من جانبه رأى الصحفي عدنان الاعجم رئيس تحرير صحيفة الإمناء أن ظهور الوزير الجبواني من قناة القيادية الإخوانية توكل كرمان هي رسالة من الشرعية إلى قطر تؤشر أن موقفها إلى جانب قطر ، وقال الاعجم : "‏صالح الجبواني طلع بحوار على قناة توكل رساله من الشرعية إلى قطر نحن معكم وعلى العهد".

اختراق قطري


ويرى مراقبون وسياسيون أن قرار تعيين صالح الجبواني وزير للنقل كأن أحد اختراقات قطر للشرعية اليمنية ، بهدف استهداف التحالف العربي ، سيما وقد تم تعيين في هذا المنصب على الرغم من عدم امتلاكه ما يؤهله لذلك من خبرة وتخصص ، ناهيك عن أن تعيين أتى في الوقت الذي كان يشن فيه ومن منبر قناة الجزيرة هجومه على التحالف ويصفه بالمحتل.
وأشاروا إلى الهدف من تعينه يندرج ضمن مساعي قطر وتحالفها لخلق نفوذ في الوزارة التي تختص بالمؤانى والمطارات ، واستهداف التحالف عبر هذه المؤسسات الهامة ، وتعطيل نشاطها ، وهو الأمر الذي عمل الجبواني على تنفيذه من خلال اختلاف العديد من المشكلات ، واصدار قرارات لمحسوبين عليه بايعاز من إخوان اليمن تنفيذا لاجندات قطر التي تخترق الشرعية عبر الإخوان.

تركيا على خط الأزمة

مؤخرا ظهر الجيواني من تركيا حليفة قطر وزعيمة تحالف الشر (تركيا - إيران - قطر) والداعمة لتنظيم الإخوان المتطرف ليؤكد حقيقة ارتباطه بقطر بدرجة أولى وتحالف الشر بدرجة ثانية.
حيث امتدح تركيا وقال : "في زيارتي لتركيا لمست مدى حرص الأتراك وتوجههم نحو أشقائهم العرب عموماً واليمنيين خصوصاً، ولن يمانعوا من تغطية النقص في نقل المسافرين القادمين من مختلف أنحاء العالم عبر الخطوط الجوية التركية للمطارات اليمنية". وختم تغريدته "صراحة إحراج !!!".
ويرى مراقبون أن حديث الجبواني عن إبداء تركيا عدم ممانعتها عن نقل المسافرين اليمنيين عبر الخطوط الجوية التركية إلى مطارات اليمن ، بالتزامن مع مهاجمته للتحالف العربي والتحامل عليه فيما يخص سياسته تجاه الموانئ والمطارات ، يعد مؤشر من الوزير الجبواني في مساعيه لإدخال تركيا على خط الأزمة اليمنية عبر نافذة وزارته.