أخبار وتقــارير

السبت - 10 نوفمبر 2018 - الساعة 09:40 م

عدن/ متابعات

أثارت صحيفة "واشنطن بوست"، صدمة واسعة لدى اليمنيين، عقب نشرها مقالاً للقيادي الحوثي محمد الحوثي، واعتبروا هذا سقطة جديدة للصحيفة، خاصة أن محمد الحوثي يوصف بأنه "مجرم حرب".
ورأت وزارة الخارجية أن نشر صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية مقال رأي كتبه قيادي في صفوف المتمردين الحوثيين أمر "معيب"، واصفة الكاتب بأنه "مجرم حرب".
وكتب وزير الخارجية في الحكومة الشرعية خالد اليماني على حسابه على تويتر: "من كان ليتصور أن يرى مجرم حرب من أمثال محمد علي الحوثي يفبرك لغة سلام في واشنطن بوست! عملاء إيران بدأوا يجدون طريقهم إلى الصحافة الأميركية". وتابع "يا له من أمر معيب".
كما كتب في تغريدة أخرى "لا يمكن لمن يسفك دماء اليمنيين، ومن انقلب على مخرجات الحوار الوطني، واختطف الدولة بقوة السلاح أن يتشدق باسم السلام".
من جانبه قال الناشط الحقوقي همدان العليي لـ"العربية.نت"، إن مقال محمد الحوثي "صادم بشكل كبير لليمنيين، خاصة لفئة الصحافيين الذين يعانون بشكل كبير من الضيم والظلم بشكل كبير من الانتهاكات التي تمارسها جماعة الحوثي في حقهم".
وأضاف أن محمد الحوثي يعتبر من أهم قيادات الحوثي، وهو الرجل الثاني بالجماعة، وقد تورطت بتوجيهات منه في قتل أكثر من 26 صحافياً يمنياً، واليوم في سجونها حوالي 16 صحافياً، وخلال فترة مد نفوذها بالمحافظات في الأربع سنوات الماضية مارست انتهاكاتها على ما يقارب 160 صحافياً قامت باختطافهم وتعذيبهم.

وأضاف أن "هذا غير ما تمارسه بحق اليمنيين العزل من اختطاف وقتل وتشريد وتهجير وتمييز عنصري، وزراعة ألغام وتجنيد أطفال".
وبين أن قيام صحيفة كبيرة كـ"واشنطن بوست" بنشر مقال لهذا الرجل الذي يدعي أنه يريد السلام أمر صادم ونستغرب هذا التوجه لهذه الصحيفة وندينه كيمنيين ونرفضه، ولأنها تقوم بالترويج لعصابة في المجتمع الغربي، وتماهٍ مع جماعات الإرهاب، فمحمد الحوثي يجب أن يصنف كأحد القيادات الإرهابية وليس أن تخصص له مساحة في الصحف الدولية.
ووصف وزير الاعلام معمر الارياني نشر صحيفة الواشنطن بوست مقالا لقيادي في ‎#المليشيا_الحوثية_الايرانية بالامر الصادم لكل العاملين في الحقل الصحفي.
وغرد الارياني على تويتر قائلا: نشرت صحيفة الواشنطن بوست مقالا لقيادي في ‎#المليشيا_الحوثية_الايرانية التي صنفتها المنظمات الدولية المعنية بالصحفيين بالأشد خطراً على الصحفيين وحرية الاعلام من تنظيم داعش
في الوقت الذي تدرس فيه الادارة الامريكية تصنيف الحوثي جماعة ارهابية هو امر صادم لكل العاملين في الحقل الصحفي.
‏وأكد وزير الإعلام أن المجرم محمد علي الحوثي مسئول بصفة مباشرة عن آلاف الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها ‎#المليشيا_الحوثية بحق اليمنيين، من قتل وتفجير منازل المعارضين،وقصف وحصار المدن، بالاضافة الى جرائمها بحق مئات الصحفيين والاعلاميين الذين قتلوا واختطفوا وعذبوا وما زال العديد منهم في سجون المليشيا.
وتساءل: ‏الا تعلم صحيفة الواشنطن بوست ان ‎#المليشيا_الحوثية_الايرانية تدعي حقها الالهي في الحكم ولا تفقه شيء في السلام، وأنها انقلبت على المؤسسات الدستورية والعملية الديمقراطية وحاصرت رئيس الدولة المنتخب من الشعب، ورئيس الحكومة والوزراء في منازلهم ووضعتهم تحت الاقامة الجبرية، كما غدرت حتى بحلفائها السياسيين بالمؤتمر الشعبي العام حينما حركت مسلحيها لاقتحام ومصادرة مقرات المؤتمر ومنازل قياداته واغتيال الرئيس السابق على عبدالله صالح وامين المؤتمر الشعبي العام عارف الزوكا وهو رئيس الوفد في مفاوضات جنيف والكويت.
‏واشار الى انه تأكيدا لجهود الرئيس ‎#هادي في الوصول الى السلام الدائم، تم اشراك ‎#المليشيا_الحوثية في الحوار الوطني، وحصلوا على موقع مستشار رئيس الجمهورية وستة مقاعد في الحكومة، وشاركوا في الحوار مع كل المكونات السياسية والاجتماعية الا انهم انقلبوا على الدولة.
واختتم الوزير الارياني سلسلة تغريداته قائلا: ‏الا تعلم صحيفة الواشنطن بوست ‎#المليشبا_الحوثية منذ انقلابهم على السلطة نهبت الخزينة العامة والاحتياطي النقدي وأوقفت صرف مرتبات موظفي الدولة، وفجرو منازل معارضيها ونهبوا الممتلكات، واصبحوا أثرياء بينما باقي الشعب في مناطق سيطرتهم يموت جوعا وخوفاً من بطش هذه المليشيا الارهابية.