الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الخميس - 15 نوفمبر 2018 - الساعة 02:27 ص

عدن تايم / خاص :

اتهم كاتب يمني بريطانيا بتفخيخ مستعمراتها بالصراعات المستقبلية قبيل مغادرتها .

وقال الكاتب صالح البيضاني الذي يكتب لصحيفة "العرب" الدولية ان
"معظم الصراعات الحدودية والإثنية والمذهبية وحتى الدينية التي شهدها العالم في القرن العشرين بما في ذلك قضية فلسطين كانت نتاج السياسات الاستعمارية التي انتهجتها بريطانيا .

واضاف البيضاني في تغريدة على حسابه بتويتر ان " بريطانيا عملت على تفخيخ  تلك الدول بالصراعات المستقبلية قبيل مغادرتها " مشيرا انها "اليوم تحاول بأثر رجعي القيام بدور مشابه في اليمن!"

اتهام البيضاني لبريطانيا سبق ان أطلقه سياسيون وكتاب ومناضلون في حرب التحرير في الجنوب ووثقوها في مؤلفات وخلاصات ندوات عقدت طيلة الاربعين السنة الماضية تشير الى عدد من الوقائع والاحداث التي شهدها الجنوب قبيل مغادرة بريطانيا عدن وفي مقدمتها الحربين الاهلية الاولى والثانية في المنصورة والشيخ عثمان بين فصيلين جبهويين الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل وجبهة التحرير الجنوب اليمني المحتل والتنظيم الشعبي الجناح العسكري للجبهة وراح ضحيتها خيرة قادة الجبهتين وعناصرها .

كما عزى سياسيون آخرون استمرار سيل الدم في الجنوب عقب مغادرة بريطانيا عدن الى قرار الفتنة زرعها المستعمر البريطاني بتسليم البلاد لفصيل جبهوي واقصاء الآخر وابعاده عن التفاوض مما ادى الى احتقان الوضع في الداخل وملاحقة ومطاردة "القومية" لجبهة "التحرير" وتشتيت قياداتها وعناصرها التي هاجرت قسرا عدن الى بلاد الشتات الذين مات معظمهم فيها بفعل السياسة الاستعمارية .

وهناك اصدارات كثيرة تدين السياسة الاستعمارية وتحملها ما حدث وما زال وابرزها مؤلف "الاستقلال الضائع" لرجل المال والاعمال عبده حسين ادهل الذي يروي تفاصيل دقيقة لأحداث عقب مغادرة بريطانيا وابعاد الفتنة التي زرعتها ويجني مإسيها الجنوبيون الى اليوم.