الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الخميس - 15 نوفمبر 2018 - الساعة 01:09 م

عدن تايم/ خاص

تكشفت أول فضيحة فساد لمحافظ عدن الجديد احمد سالمين، عقب تعيينه مؤخرا، بقيمة تجاوزت أكثر من نصف مليون دولار، عقب اقدامه على بيع قطع غيار وخردة محطة الحسوة الكهرو حرارية المتراكمة منذ عقود، دون مناقصة رسمية او الكشف عن مصير قيمتها.
ووثقت عدن تايم بالصور عملية نقل محتويات موقع تابع لوزارة الاشغال العامة، بجوار محطة الحسوة كان يستخدم كمستودع لقطع غيار المحطة ويتم تجميع الخردة فيه، قبل ان يتخذ المحافظ سالمين خلال توليه قائما باعمال المحافظ قرار ببيعها لاخلاء الموقع بغرض انشاء محطة كهرباء جديدة فيه، رغم اعتراض ادارة محطة الحسوة، التي تملك قطع الغيار، حيث يقدر خبراء قيمتها بأكثر من نصف مليون دولار.
وبحسب مذكرات موجهه من مدير كهرباء عدن ومدير محطة الحسوة الى سالمين- حصلت عليها عدن تايم- فقد طالبت بسحب المواد المهمة وقطاع غيار المحطة التي مازالت صالحة للاستخدام، الا ان وكيل المحافظة لم يقوم بالرد فقام التاجر بنقلها.
وكان وزير الكهرباء السابق صالح سميع عام 2014 سعى للاستحواذ على مئات الملايين عائدات بيع خردة محطة الحسوة الكهروحرارية لتوليد الكهرباء بعدن، حيث أصر على أن تتم مناقصة بيع الخردة وتوريد قيمتها مركزيا عبر وزارة الكهرباء بصنعاء، رافضا أن يتم بيعها عبر إدارة المحطة ومؤسسة الكهرباء بعدن، الا ان اندلاع الحرب ألغى الصفقة.