اخبار المحافظات

الخميس - 17 مارس 2016 - الساعة 04:45 م

عدن تايم/ متابعات

قالت منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، إن أكثر من 400 جريح، منهم مدنيون، وقعوا خلال القتال في مدينة تعز اليمنية، وأنهم وصلوا إلى غرف الطوارئ في المستشفيات المدعومة من قبلها، خلال الأسبوع الماضي.

‎وحذرت المنظمة -في بيان لها- من أن "القتال الدائر في المناطق المكتظة بالسكان داخل المدينة، له تداعيات مدمرة على المدنيين العالقين بين خطوط المواجهات، ويهدد حياتهم".

وقال "ويل تورنير"، رئيس بعثة أطباء بلا حدود في اليمن، إن "المرضى الذين يأتون إلى غرف الطوارئ يعانون بشكل أساسي من إصابات ناجمة عن الغارات الجوية والانفجارات والعيارات النارية والقناصة، ومؤخرًا من الألغام الأرضية".

‎وأضاف -بحسب البيان- أن المدنيين في تعز يعانون منذ بدء القتال، لكن مع ازدياد حدة القتال خلال الأيام والأسابيع القليلة الأخيرة، "أصبح الناس هناك تحت خطر أكبر".

‎وأشار البيان إلى أن "عدة تقارير قد صدرت حول ‎المستشفيات التي دمّرت أو تعرّضت للهجوم من قبل مختلف الأطراف المتنازعة في عدة مناطق بتعز خلال الأسابيع الأخيرة، ما يصعّب حصول الناس على الرعاية الطبية التي هم في أمسّ الحاجة إليها".

ودعا البيان، الأطراف المتنازعة لحماية المدنيين وتسهيل وصول المرضى والجرحى إلى المرافق الطبية والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية والإمدادات الطبية إلى جميع المناطق وحماية الطواقم والمرافق الطبية.

وتصاعد القتال في مدينة تعز منذ أسبوع؛ بعد أن شنت القوات الموالية للحكومة هجومًا على مواقع الحوثيين في المنفذ الغربي، وتمكنت من كسر حصار جزئي كان مفروضًا على المدينة منذ 10 أشهر.

ويواصل الحوثيون والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، فرض حصار على الأحياء السكنية من المنافذ الشرقية والشمالية الغربية للمدينة.