الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة




الصحافة اليوم

الخميس - 03 يناير 2019 - الساعة 03:34 م

وكالات

قال تقرير لصحيفة الجارديان البريطانية إن سرقة المساعدات الغذائية في اليمن من قبل الحوثيين قد لا تكون سوى جزءا من جبل جليد، إذ تتضاعف الأسئلة بشأن سرقة ونهب جهود الإغاثة الدولية في البلاد التي دمرتها الجماعة المسلحة.

وأضاف التقرير أن موظفي الإغاثة كانوا على دراية لعدة أشهر بأن جماعة الحوثي في صنعاء قد سرقوا المساعدات الغذائية، إضافة إلى التلاعب بالبيانات في مسوحات سوء التغذية التي تستخدمها الأمم المتحدة.

وتابع أن المسؤولين أقروا بصعوبات الوصول إلى العديد من المناطق في اليمن تحت سيطرة الحوثيين، واعتماد وكالات الإغاثة على الحوثيين لجمع الكثير من بيانات الجوع، وهذا جعلهم عرضة للتزوير.

وعقب تحقيق أجرته وكالة أسوشيتد برس، اعترفت وكالة الغذاء التابعة للأمم المتحدة بأن مناطق كاملة من حصص المساعدات بسبب السرقات الحوثية.

وقال ديفيد بيسلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي: “في الوقت الذي يموت فيه الأطفال في اليمن لأنهم لا يملكون ما يكفي من الطعام، فإن ذلك يشكل غضبا. يجب أن يتوقف هذا السلوك الإجرامي على الفور”.

وحتى في الوقت الذي تم فيه الإبلاغ عن سرقة المساعدات الغذائية من قبل الحوثيين، فإن وكالات أخرى تعمل في اليمن كانت تحذر بشكل خاص من ازدياد وتيرة سرقة المساعدات.

قال أحد كبار مسؤولي الإغاثة لـ”الجارديان” إنهم يعتقدون أنه كان من الممكن التلاعب بالآخرين لمصلحة الحوثيين وإلحاق الضرر بالمدنيين الجائعين في مناطق أخرى من البلاد.