الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

السبت - 05 يناير 2019 - الساعة 04:46 م

عدن تايم - العين الاخبارية

قال محافظ محافظة الحديدة اليمنية الدكتور الحسن طاهر، السبت، إن مليشيا الحوثي الانقلابية استهترت باتفاق السويد، وأخرجت الناس بالقوة إلى جانب مسلحيها للتظاهر من أجل الضغط وتمرير الانسحاب الوهمي.

وأضاف -في تصريحات لـ"العين الإخبارية"- أن المليشيا تمارس سياسة التحايل تجاه تنفيذ الاتفاق، في استمرار واضح لعدم الالتزام بالاتفاقيات الدولية، وذلك بغية إبقاء سيطرتها على ميناء الحديدة.

‏وذكر المسؤول اليمني أن اتفاق السويد قدم فرصة ثمينة إلى الحوثيين، وكان بمثابة طوق نجاة لخروجهم وإنقاذ عناصرهم وأتباعهم من المقاتلين.

ورأى محافظ الحديدة أن فرصة كاتفاق ستوكهولم لن تتكرر، وأن مليشيا الحوثي إذا أضاعتها فسيندمون ندما كبيرا، مشيرا إلى أن إصرارهم على البقاء هو انتحار جماعي لمجاميعهم، لا سيما أن خروجهم من المدينة لا مفر منه.

وأكد الحسن طاهر أن الانقلابيين يرفضون إحلال السلام، ويماطلون في تنفيذ بنود اتفاق السويد، بداية من عدم الالتزام بإعادة الانتشار بحسب الاتفاقية، ورفض نزع الألغام التي تعيق مرور المساعدات، إلى جانب مئات الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار.

ومضى بالقول: "السلطات الشرعية وفرت جميع التدابير والدعم لأعمال لجنة التنسيق وإعادة الانتشار، لكن المليشيا رفضت تقديم أي تدابير لبناء الثقة وسعت للمناورة وكسب الوقت".

وطالب محافظ الحديدة المجتمع الدولي، لا سيما الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، بضرورة الرد بقوة على مسرحية الحوثي، وأن تضع حدا لهذا الاستهتار والتعنت الذي يفاقم مأساة المدنيين اليمنيين.

تحريض ضد البعثة الأممية ونذر معركة
اعتبر رئيس المركز الإعلامي للمقاومة الوطنية اليمنية محمد أنعم أن تظاهر المليشيا تحريض واضح ضد البعثة الأممية، ويعد انقلابا صريحا على اتفاق ستوكهولم والقرار الأممي 2451.

وأوضح أن الخروج للتظاهر كان بتوجيهات مباشرة من زعيم المليشيا الإرهابي عبدالملك الحوثي إلى ما يعرف بالقائم بأعمال محافظ الحديدة.

وقال أنعم لـ"العين الإخبارية" إن المليشيا تمضي نحو سيناريو تعطيل القرار الأممي وتفجير شرارة المعركة، في أعقاب حضور اجتماعات شكلية ورفض الالتزام بالمدة المزمنة الواردة في الاتفاق.

وتابع قائلا: "الحوثي يقرع طبول الحرب ونذر جولة جديدة من المعارك، وقد بدأت بتسويقها عبر حملاتها الإعلامية، وأصبح القرار الأممي في مهب الريح".

وأعرب أنعم عن أسفه من عدم قدرة الأمم المتحدة على فتح معبر إنساني، مشددا على ضرورة أن يفرض مجلس الأمن خياراته القوية تجاه الاستهتار الحوثي، عقب الحديث عن مدة زمنية جديدة للاتفاق.

وفي وقت سابق، مساء الجمعة، قالت ألوية العمالقة إن مليشيا الحوثي استقدمت تعزيزات عسكرية وحشدت قواتها لمناطق مجاورة من نقاط التماس، وصعدت أعمالها العسكرية في مديريات الحديدة غربي اليمن.

وذكرت "العمالقة" أن قواتها في الجبلية تعرضت لقصف بمدفعية "الهاون" و"الهاوزر" وصل عددها إلى 38 قذيفة في وقت متأخر من الجمعة، فيما كسرت المقاومة المشتركة تسللا غرب مطار الحديدة الدولي، في خروقات حوثية تنذر بانهيار الهدنة الأممية.

كما أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الجمعة، أنه سجل 14 خرقاً حوثياً لإطلاق النار في مدينة الحديدة، خلال الـ24 ساعة الماضية، حيث رصد التحالف خروقات مليشيا الحوثي الإرهابية التي شملت مناطق التحيتا وحيس والفازة والجبلية والجاح والحمية.