الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الإثنين - 14 يناير 2019 - الساعة 09:39 م

اتفق وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على ضرورة الالتزام باتفاق السويد في اليمن، بحسب بيان صادر عن السفارة الأميركية في السعودية، الاثنين.
جاء ذلك أثناء استقبال ولي العهد لبومبيو خلال زيارته للرياض والتي بدأت مساء الأحد، ضمن جولته الشرق أوسطية.

وأضاف بيان السفارة، المنشور على حسابها في "تويتر"، أن بومبيو وولي العهد اتفقا على ضرورة مواصلة خفض التصعيد في اليمن، كما اتفقا على ضرورة الحل السياسي الشامل في اليمن.
وبحسب البيان الأميركي، عبر بومبيو عن امتنانه لدعم السعودية للعملية السياسية الأممية في اليمن. واتهم المتمردين الحوثيين في اليمن بعدم احترام بنود اتفاق السويد الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي برعاية الامم المتحدة حول هدنة في ميناء الحديدة الاسترايتجي.

وقال بومبيو للصحافيين الذين يرافقونه في جولته في الشرق الأزسط بعد لقائه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، "تحدثنا عن حقيقة أن العمل الذي تم تحقيقه في السويد عن اليمن كان جيدا، ولكن نحتاج إلى كلا الطرفين لاحترام تلك الالتزامات".

وأضاف "اليوم، اختار الحوثيون المدعومون من إيران عدم القيام بذلك". ويسري وقف إطلاق النار الهشّ في محافظة الحديدة غرب اليمن وسط تبادل للاتّهامات بخرقه منذ دخوله حيز التنفيذ في 18 كانون ديسمبر.

ويسيطر المتمرّدون على الجزء الأكبر من المدينة، بينما تتواجد القوات الحكومية عند أطرافها الجنوبية والشرقية. وبموجب الاتفاق الذي أبرم في السويد في 13 ديسمبر، وافق المتمردون على إعادة الانتشار من الحديدة. وتدخل عبر ميناء مدينة الحديدة غالبية المساعدات والمواد الغذائية.

وتصاعدت الحرب بين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في مارس 2015. وزيارة بومبيو تعد الزيارة الثانية للمسؤول الأميركي إلى السعوديّة منذ احتفاء خاشقجي داخل القنصليّة السعوديّة في اسطنبول أوائل أكتوبر 2018.

وقد أجرى مايك بومبيو الأحد، لدى وصوله إلى الرياض، مباحثات مع وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، تناولت عددا من الموضوعات المشتركة.

وسعى بومبيو إلى الحفاظ على التحالف الاستراتيجي الذي يعد أولوية لبلاده مع السعودية مع ابداء الحزم في الوقت نفسه في قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي بعد ضغوطات من الطبقة السياسية في الولايات المتحدة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء السعودي عادل الجبير، أجرى محادثات رسمية مع وزير الخارجية الأميركي بحضور سفير المملكة لدى واشنطن الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز "تناولت الشراكة بين البلدين الصديقين، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك".وحضر اللقاء القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة الأميركية لدى المملكة كريستوفر هينزيل.
وكان بومبيو قد بدأ هذا الشهر جولة في الشرق الأوسط زار خلالها الإمارات ومصر والأردن والعراق وقطر وتركيا.

واعتبر بومبيو أن وحدة مجلس التعاون الخليجي ضرورية لتحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي. وقال "نحن أكثر قوة عندما نعمل معاً وتكون النزاعات محدودة. عندما يكون لدينا تحد مشترك لا تكون النزاعات بين البلدان ذات الأهداف المشتركة مفيدة".

وتابع "لا تسمح لك (النزاعات) أبدا باتخاذ رد قوي على الخصوم المشتركين أو التحديات المشتركة".

وكان بومبيو أكد في تصريحات صحفية قبيل زيارته إلى الرياض أن علاقة بلاده مع السعودية أساسية لاستقرار المنطقة وأمنها. وأكد أن السعودية حليف أساسي للولايات المتحدة وسنستمر في شراكتنا.

وأضاف "نريد تحالفًا وقوة عربية قادرة على مواجهة التحديات في المنطقة على اختلافها"، مؤكدًا أن "تدمير تنظيم داعش الإرهابي أولوية وسنقوم بذلك بالتعاون مع حلفائنا".

وتأتي جولة وزير الخارجية الأميركي إلى المنطقة بهدف طمأنة حلفاء واشنطن بشأن قرار اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الشهر الماضي بسحب قوات بلاده من سوريا.