الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



منوعــات

الثلاثاء - 05 فبراير 2019 - الساعة 10:57 م

عدن تايم - العين الاخبارية

تسجل النساء المسنات نتائج أفضل من الرجال في العمر نفسه باختبارات العقل والذاكرة وحل المشكلات، وهي الظاهرة التي ظلت تحير العلماء إلى أن تمكن فريق بحثي أمريكي من التوصل إلى السر مؤخرا، وهو أن أدمغة النساء أصغر بـ3 سنوات من الرجال الذين يشاركونهم العمر نفسه.

ويميل الدماغ إلى الانكماش مع التقدم في السن بسبب التباطؤ في عملية التمثيل الغذائي بالدماغ، ولكن هذه العملية تسير بشكل أسرع عند الرجال مقارنة بالنساء، وفق النتائج التي توصل لها الباحثون من كلية الطب بجامعة واشنطن ونشرت، الإثنين، بدورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم " PNAS ".

ولم يحدد العلماء بعد ما هو السبب الذي يجعل أدمغة النساء أكثر شبابا من الرجال، ولكنهم قالوا في تقرير نشره موقع الجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة، إن ما يحدث بشكل عام هو أن السكر وقود الدماغ، ويستخدم الأطفال والمراهقون بعضا منه في عملية تسمى التحلل الهوائي تحمي نمو الدماغ ونضجه، ويحرق المخ ما تبقى من السكر لتشغيل المهام اليومية للتفكير، وتبدأ معلات السكر التي تصل للدماغ في الانخفاض بمعدلات ثابتة مع التقدم في العمر، وتصل إلى مستويات منخفضة جدا في الوقت الذي يكون فيه الناس في الستينيات من عمرهم.

وخلال الدراسة التي أجريت على 205 أشخاص، لمعرفة كيفية استخدام أدمغتهم السكر، خضع المشاركون في الدراسة (121 امرأة و84 رجلا) تتراوح أعمارهم بين 20 و82 عاما، لفحص ( PET )لقياس تدفق الأكسجين والجلوكوز في أدمغتهم.

وحدد الباحثون بالنسبة لكل شخص جزء السكر المرتبط بالتحلل الهوائي في مناطق مختلفة من الدماغ، وقاموا بتصميم خوارزمية لإيجاد العلاقة بين العمر واستهلاك السكر للدماغ عند الرجال، وفعلوا الأمر نفسه عند النساء، وأسفرت الخوارزمية عن أعمار دماغية بمتوسط 3.8 سنة أصغر عند النساء عن العمر الزمني.

وقال مانو جويال، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب، في التقرير الذي نشرته الجامعة: "أعتقد أن هذه النتيجة تقدم تفسيرا حول السبب الذي يجعل النساء لا يتعرضن للتدهور المعرفي في السنوات اللاحقة، فأدمغتهن أصغر سنا بالفعل، ونحن نعمل حاليا على دراسة لتأكيد ذلك".