الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الثلاثاء - 12 فبراير 2019 - الساعة 11:00 ص

عدن تايم - وكالات :


انتقد وزير الإعلام معمر الإرياني، ما أسماه ”عدم جدية“ الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع مليشيات الحوثي الانقلابية، معلنًا بأن صبر الشرعية على هذا التلاعب –حد وصفه- لن يطول.

حديث الإرياني، جاء ضمن سلسلة تغريدات أوردها عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، تعليقًا على بيان صدر الأحد، عن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، بالاشتراك مع منسّق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك.

وقال الإرياني: ”البيان يؤكد عدم جدية الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع المليشيات الحوثية، وصبر الحكومة على هذا التلاعب لن يطول“.

وأضاف الإرياني: ”البيان المشترك الصادر عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، والوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن، يناقض التصريحات السابقة للسيد مارك لوكوك الذي حمل المليشيات الحوثية المسؤولية عن منع تفريغ مخزون القمح في مطاحن البحر الاحمر، وعرقلة فتح خطوط آمنه للإمدادات الغذائية“.

واعتبر وزير الإعلام اليمن ي: البيان المشترك ”انحيازًا واضحًا وفاضحًا لا يجب السكوت عنه، كونه يخالف الواقع على الأرض، حيث تستمر مليشيات الحوثي منذ شهرين في تعطيل تنفيذ اتفاقية السويد بشأن الوضع في الحديدة، إعادة الانتشار“، مضيفًا: ”كما أنه يتجاهل كل الجهود والتنازلات التي قدمتها الحكومة والتحالف لتنفيذ الاتفاق“.


ووصف الإرياني البيان بالمؤسف، إذ قال: ”البيان المؤسف يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط المليشيات الحوثية، التي تمنع حتى اللحظة وصول الإمدادات الإغاثية للمواطنين وتهدد بتفخيخ الميناء ونسفه“، لافتًا إلى أنه: ”يتجاهل التزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق وبذلها كافة الجهود لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية استشعارًا لمعاناة المواطنين“.

وجدد معمر الإرياني في ختام تغريداته، مطالبته الجهات الأممية بتحديد الطرف المعرقل لاتفاقية السويد، قائلاً: ”نجدد التأكيد على ضرورة قيام المبعوث الخاص لليمن وفريق الرقابة الأممية، بتحديد الطرف المعرقل لتنفيذ اتفاق السويد، بشأن إعادة الانتشار في موانئ ومدينة الحديدة“.