الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الجمعة - 01 مارس 2019 - الساعة 10:48 م

عدن تايم / علي حنش

تشهد مديرية يافع رصد ظاهرة طبيعية تنذر بكارثة بيئية خطيرة على الأنسان والحيوان والنبات .

ففي عاصمة مديرية رصد يافع هناك ظاهرة الجفاف ، وازمة المياه الكبيرة التي تشهدها المنطقة منذ سنوات ، وهو الأمر الذي يشكل كارثة بيئية تنذر بكثير من المخاطر ، حيث تتجمع مياه المجاري لعاصمة المديرية رصد في بحيرة كبيرة بعد طفحها من الخزانات التي أعدت لتصريفها .

وفشلت الجهات المعنية في عملية التصريف منذ إنشاء شبكة المجاري ، وخزانات التصريف .

وذكرت مصادر محلية أنه بعد ان امتلأت الخزانات طفحت إلى الوادي، فتم محاصرتها باكوام كبيرة من الاتربة مشكلة بحيرة كبيرة من المياه الاسنة والقذرة التي تعد مصدرا لتكاثر البعوض ، والمكروبات ، والبكتيريا ، ومختلف انواع الطفيليات ، والروائح النتنة التي تزكم الأنوف .

وأوضحت المصادر أن كثير من الأسر المتعففة غير القادرة على شراء المياه النقية لارتفاع أسعارها تضطر الى استخدام مياه المجاري الاسنة والمتعفنة بعد تخللها لسطح التربة ونزولها إلى الآبار المجاورة بعد تصفيتها بصورة جزئية ليتم تدويرها والانتفاع بها في المنازل .

وأضافت : "يتجمع كثير من النساء والأطفال حول بئر تبعد عن هذه البحيرة مترين فقط ، فيرفعون بدليهم من هذه البئر مياه ملوثة لينتفعون بها في المنازل في غسل الملابس ، والصرف الصحي مما تسبب للاهالي كثيرا من الأمراض أبرزها الأمراض الجلدية".

وتغذي هذه البحيرة الآسنة عددا من الآبار في وادي غيل السلطان بمياه ملوثة غير صالحة للاستخدام الادمي ، الأمر الذي يستوجب الى تدخل سريع وعاجل لإنقاذ هذه المنطقة وأبناءها ، وتزويدها بمياه صالحة للشرب والإستخدام وإنتشالها من الوضع الكارثي التي تعيشه .