الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الأحد - 03 مارس 2019 - الساعة 06:01 م

كتب/ فضل حبيشي

التحطيب الجائر والاستنزاف المتسارع المخيف للغطاء النباتي في ضواحي مدينة عدن وأطرافها والمناطق القريبة المحيطة بها جار على قدم وساق بالرغم من تحذيرات الأقلام المهتمة بالبيئة وأنصارها بأهمية الأشجار وأنواع النباتات وتوضيح أخطار المساس بطبيعتها إلاّ أن التحطيب الجائر ما زال قائما ومستمرا بشكل مفزع وباستخدام أحدث وسائل القطع !!.

وبإحصاء تقديري هناك أكثر من 75 مخبز روتي في أنحاء مديريات عدن يستخدم على أقل تقدير 3 - 4 حملات شهريا من حطب أشجار السدر والسمر وغيرها من أنواع النباتات في الفترة الراهنة.

ولمواجهة هذه المشكلة جديا لابد أن تستيقظ الجهة الرسمية الغارقة بالعسل ممثلة بالهيئة العامة لحماية البيئة وتصحو من سباتها العميق وتعمل على تفعيل نشاطها عمليا على أرض الواقع بالتعاون والتنسيق مع الأجهزة المختصة الضابطة والجهات ذات العلاقة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة والفعالة في مراقبة الأسواق وباعة ومستخدمي الحطب ومنع أي تجاوزات تضر بالغطاء النباتي والتوازن البيئي.