اخبار وتقارير

الثلاثاء - 19 أبريل 2016 - الساعة 12:00 م

عدن تايم/ متابعات

أقدم عدد من المشاركين في مليونية الاستقلال على حرق صور للفريق علي محسن الأحمر، فيما اكتفى آخرون بالدوس عليها بأقدامهم، وذلك خلال فعالية كبرى نظمها محتجون جنوبيون مطالبون بالانفصال.
وعلق ناشطون آخرون صورة للأحمر في ساحة العروض التي احتضنت آلاف الجنوبيين، يومي الأحد والاثنين، لتجديد مطالبهم بانفصال الجنوب، وعليها إشارة “إكس” وشتائم، في طريقة للتعبير عن رفضهم للأحمر الذي لعب دورًا بارزًا في حرب الوحدة التي قضت على دولة الجنوب.
ويرى جنوبيو اليمن أن علي محسن الأحمر، القيادي البارز في جماعة الإخوان، لا يقل خطورة عن المخلوع صالح، “وكلاهما شن حرباً ضد الجنوب في العام 1994 التي انتهت بهزيمة الجنوب وهروب قياداته للخارج”، كما يتهمونه بنهب ثروات وأراضي الجنوب منذ ذلك الحين.
كما رُفعت شعارات وصور أخرى لقيادات جنوبية في ساحة العروض هي محل ترحيب، أبرزهم الرئيس عبدربه منصور هادي، وأخرى للرئيس السابق علي سالم البيض وعبدالرحمن الجفري، مع صور لقيادات التحالف العربي وأعلام دولهم.
وكان الآلاف من الجنوبيين توافدوا من جميع المحافظات الجنوبية باليمن صوب مدينة عدن منذ يومين للتظاهر في فعالية كبرى أطلقوا عليها “استقلال الجنوب” وهو المطلب الذي هتفوا به ودعوا قوات التحالف العربي بتأييده ومساعدتهم لتحقيقه كونه “يمثل الخيار الأمثل لاستقرار اليمن والمنطقة برمتها”، على حد قولهم.

ولأول مرة في تاريخ الحراك الجنوبي باليمن، شارك عدد من القيادات العسكرية والأمنية والمحلية في الفعالية، أبرزهم محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي ومدير شرطة عدن اللواء شلال شائع ومدير شرطة لحج العميد عادل الحالمي وقائد قوات الأمن المركزي وغيرهم.