الصحافة اليوم

الخميس - 11 أبريل 2019 - الساعة 12:45 م

عدن تايم - لـ«الشرق الأوسط»:

تعالت الأصوات داخل صنعاء الرافضة والمطالبة بإغلاق وسائل إعلام الجماعة الحوثية الانقلابية كافة بما فيها القنوات الفضائية التي تمارس التحريض الطائفي والمذهبي وتدعو لثقافة الكراهية والموت بصورة مستمرة وعلنية بين أوساط اليمنيين.

وأكد مواطنون بصنعاء في أحاديث متفرقة ، مقاطعتهم وسائل إعلام الميليشيات، وأشاروا إلى أن ما تبثه وسائل الانقلابيين سواء المرئية أو المسموعة والمقروءة أو الإلكترونية تمثل خطراً حقيقياً على الأجيال وعلى المستقبل اليمني برمّته.

ويفيد فتحي (من صنعاء):  منذ فترة طويلة حذفت جميع القنوات التابعة والمؤيدة لجماعة الحوثي من تلفاز منزلي ، ويضيف:  أنا لا أحتمل أكاذيبهم وتلفيقاتهم وسخرياتهم ولغتهم الطائفية الهدامة التي يخاطبون بها أبناء الشعب اليمني .

ويقول نجيب عبد الله (ناشط بشبكات التواصل):  قبل فترة وجيزة كنت أتابع قنوات الحوثي وبخاصة قناة (المسيرة) حتى أتأكد ماذا يعرضون وكيف يريدون الناس أن يتلقوا ثقافتهم ويفكروا .

ويتابع حديثه  وجدت فيها مجهوداً إعلامياً يكرّس دور تسطيح تفكير اليمنيين وتحويلهم إلى متلقٍّ يعيش الخداع والزيف وإنتاج ثقافة الكذب حتى يصير الكذب مألوفاً وسيداً كزعيمهم .

ويمضي قائلاً: �لم يكتفوا بقناة (المسيرة) فقط، بل صارت لهم قنوات (المسيرة مباشر)، و(الساحات والهوية)، و(اللحظة)، و(اليمن اليوم) المستنسخة، والقنوات الرسمية التي استولوا عليها بقوة السلاح وكلها للأسف الشديد تبث سموماً خبيثة بإمكانها تدمير اللُّحمة الداخلية داخل أوساط اليمنيين .

ويدعو خالد العبسي (طالب جامعي) الجميع لمقاطعة وسائل إعلام الميليشيات الحوثية، ويقول:  على اليمنيين مقاطعة أخبارهم وقنواتهم وإذاعاتهم ومواقعهم الإخبارية وصفحاتهم في التواصل الاجتماعي وأن يحصنوا أنفسهم من الشائعات والسموم التي تبثها تلك الوسائل�، ويصفها بـ�السموم الرقمية التدميرية� التي تهدف إلى تفتيت وتمزيق النسيج الاجتماعي.

ويعترف صحافي يمني، فضّل عدم ذكر اسمه، بوجود ماكينة إعلامية ضخمة للعصابة الحوثية في الوقت الحالي تعمل على بث الأخبار والشائعات المحبطة لكسر معنويات الشعب الثائر على حكمها بعد أن أغلقت ونهبت وسلبت كل وسائل الإعلام الحرة.

وكشف الصحافي، الذي كان يعمل في وسيلة رسمية، عن استبعاد الميليشيات مئات الصحافيين من أعمالهم واستبدال آخرين موالين لهم بهم، وأشار إلى أن عدم رضوخ الصحافيين لسياسات الحوثيين وطريقة أدائهم الإعلامي المشبوه كان سبباً رئيسياً لاستبعادهم من وظائفهم.

ويضيف:  ما زلت وكثير من زملائي المستبعدين من أعمالنا نرفض وبشكل قاطع حرف سياسة الإعلام الرسمي عن مساره الوطني الصحيح خدمةً لأجندات طائفية لا تخدم اليمن ولا المصلحة العامة لليمنيين . ويقول:  سنقوم بدورنا كصحافيين وبكل الوسائل المتاحة لدينا لتخليص الإعلام الرسمي من براثن الفساد والسياسات الفردية والطائفية التي تدمر اليمن وتشتت أبناءه .

ويخشى مدير إدارة في وزارة الأوقاف بصنعاء، على أسرته وأطفاله مما تبثه وسائل إعلام الحوثي، ويقول ان ما تبثه تلك الوسائل يغرس في عقول الناس بشكل أو بآخر الفكر الطائفي القائم على كراهية المذاهب والأديان الأخرى�. ويضيف: �فكر الحوثيين مثل (القاعدة) و(داعش) تماماً؛ يستخدمون الطائفية والعنف ويقومون بكل الأفعال الإجرامية بحق الأبرياء على أساس التقرب بها إلى الله . ويشير إلى تفجير ميليشيات الحوثي أكثر من 150 مسجداً في اليمن، معتبراً أن ذلك رقم لم يصل إليه حتى  داعش . ويتابع الموظف الحكومي، الذي طلب عدم ذكر اسمه: �علينا التحرك جميعاً لإنقاذ اليمن قبل سقوطه في المستنقع الطائفي نتيجة السموم التي تبثها آلة التدمير والخراب والإجرام الحوثية�. وحسب إحصائية رسمية للحكومة الشرعية، فإن 22 وسيلة إعلامية احتلتها ميليشيات الحوثي ونهبت ودمرت محتوياتها. وتنوعت تلك الوسائل التي تم احتلالها بعد عام واحد من الانقلاب، ما بين صحف ورقية وإذاعات ومجلات وقنوات فضائية.

وتقول الإحصائية إن نحو 1000 صحافي وإعلامي اضطروا إلى النزوح ومغادرة اليمن تفادياً لتعرضهم للاختطاف أو القتل. ويؤكد عضو في جمعية إنترنت محلية حجب الميليشيات منذ انقلابها أكثر من 280 موقعاً ووكالة وشبكة إخبارية محلية، واستنساخ بعضها بمواقع بديلة تنفّذ من خلالها سياساتها وحملاتها التحريضية. ومنذ إحكام سيطرة الميليشيات على صنعاء، ارتكبت أبشع الجرائم والانتهاكات بحق الحريات الصحافية كالاعتداء والقتل والتهديد والاختطاف والنهب والفصل عن العمل.

ورصدت نقابة الصحافيين اليمنيين 28 حالة انتهاك تعرض لها الصحافيون اليمنيون خلال الربع الأول من العام الحالي 2019 منها 6 حالات اختطاف واعتقال.

ووثقت النقابة 4 حالات اعتداء على صحافيين ومنزل أحدهم، و11 حالة محاكمة وتحقيق، ناهيك بـ3 حالات حجب مواقع إلكترونية جديدة قامت بها الميليشيات المسيطرة على وزارة الاتصالات بصنعاء، وحالتي منع من السفر والزيارة للمعتقلين، إضافة إلى حالة تعذيب وحالة قتل.

ووفق بيان صدر عن النقابة، الاثنين الماضي، حصلت  الشرق الأوسط  على نسخة منه، لا يزال 15 صحافياً مختطَفاً منهم 14 صحافياً لدى الميليشيات بصنعاء يعيشون أوضاع اختطاف سيئة ومحرومون من حقهم في التطبيب والرعاية الصحية.

ورصدت النقابة 10 حالات محاكمة قامت بها الجماعة ضد صحافيين مختطفين منذ 2015 ومثلوا أمام النيابة الجزائية المتخصصة (أمن الدولة) التابعة لسيطرة الحوثيين، بعد مسلسل من الإخفاء والتعذيب والحرمان من التطبيب والزيارة.

ووفقاً لما ذكره وزير الإعلام معمر الإرياني، في تصريحات صحافية، كان في اليمن قبل انقلاب الميليشيات نحو 280 صحيفة ومجلة  يومية، وأسبوعية، وشهرية، وفصلية ، و4 قنوات رسمية، و15 قناة خاصة.