الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الأربعاء - 17 أبريل 2019 - الساعة 06:11 م

تعز - خاص

في سابقة لم تحدث على مستوى العمل العسكري والتوجية المعنوي في عموم دول العالم ، قيادة محور تعز التابع للمنطقة العسكرية الرابعة في الجيش اليمني، تنفذ حملات توجية معنوي في كليات جامعة تعز، مستخدمة شخصيات مقربة من تنظيم القاعدة وداعش، الموالي لتنظيم الاخوان المسلمين (حزب الإصلاح).

حيث نشر الموقع الاخباري التابع لقيادة محور تعز ، خبرا في ظاهره الرحمة ، وفي باطنة النار التي ستنعكس على وعي الطلاب في جامعة تعز ، يقول الخبر : "نفذت قيادة التوجيه المعنوي في محور تعز، زيارات ميدانية إلى اقسام وكليات الجامعة ، للتوعية بخطر مليشيا الحوثي الانقلابية".


واضاف الخبر في موقع المحور ان،"قيادة التوجيه، في زيارتها ممثلة بركن التوجيه العقيد يحي الريمي "، وهو مسؤول التوجيه المعنوي في محور تعز ، حيث كان تربوي وأصبح مع تشكيل الجيش في المحافظة برتبة "عقيد"، و تم تكليفه بقيادة القطاع الثاني في اللواء 22 ميكا، قبل أن يتم تعيينه على رأس التوجيه المعنوي في قيادة المحور.

وفي هذا الصدد يذكر ان الريمي ، واحد من أهم وأخطر الشخصيات الإرهابية في اليمن، والمرتبطة بقيادات داعش، كما أن ولده "عبدالله" لايزال قيادياً في تنظيم داعش إلى الآن، وتم ادراج أسم يحيى الريمي ضمن قوائم الارهاب والعقوبات التي اصدرتها لجنة الخبراء الاممين في تقرير العام ٢٠١٨.


- فرع التنظيم الدولي للاخوان في اليمن (حزب الاصلاح) يفخخ جامعة تعز :

يقول المراقبون للشأن اليمني وفي محافظة تعز تحديدا ، ان هذه الممارسات التي تنتهجها قيادة المحور العسكري ، الخاضعة لسيطرة حزب الاصلاح فرع تنظيم الاخوان المسلمين في اليمن ، انه" تفخيخ لوعي الطلاب في الجامعة ،مؤكدين ان التوجيه المعنوي دوره في جبهات القتال والمعسكرات وقوات والافراد الجيش وليس الجامعات والمدارس".


ويقول الخبراء في الشأن الامني في تعز ، ان" قرابه يحيى الريمي مع القيادي الشهير في تنظيم القاعدة الإرهابي قاسم الريمي، وعلاقته بتنظيم الاخوان المسلمين أمنت له ارتباطات خارجية بعدد من الدول الداعمة للإرهاب، وفي مقدمتها قطر".

كما يشرف يحيى الريمي على أكثر من 700 فرد من أعضاء جماعة الإخوان (حزب الإصلاح)، تم منحهم أرقاماً عسكرية في صفوف الجيش، وتحت مسمى "التوجيه المعنوي"، وتتمثل مهمتهم بتنفيذ مهام الذباب الإلكتروني التابع للجماعة، والذي يتلقى تعليماته من الأحمدين (أحمد عثمان، المسؤول الإعلامي لحزب الإصلاح بتعز - أحمد المقرمي، المسؤول السياسي لحزب الإصلاح بتعز).


- تفخيخ جامعة تعز بمحاضرات حسن البناء :



يعترض الرأي العام التعزي على تلك الممارسات حيث قال الصحفي (ص ، ج) في المحافظة ان "تفخيخ جامعة تعز بمحاضرات حسن البناء من قبل من يسمون انفسهم توجيه معنوي، امر مرفوض ، ويثبت أن لافرق بين الجماعات الحوثيه والجماعات الاخوانيه ".

ومؤخراً، قامت دائرة التوجيه المعنوي في قيادة محور تعز، بتوزيع بعض أدبياتها على الألوية العسكرية، متضمنة لأفكار وملازم الارهابي حسن البناء مؤسس جماعة إرهابية مصبوغة بالخطاب الديني، بعيداً عن الخطاب الوطني، كما انتشرت مقاطع فيديو لمناورات عسكرية مصحوبة بخطابات جهادية.


وأكد صحفي اخر (أ ،د) ان "الاخوان يفخخون عقول طلاب وطالبات جامعة تعز، ويدرسوهم ما يقولون إنه فضائل لمؤسس جماعة مصنفة عالميًا إرهابية المدعو ’’حسن البناء‘‘. والجهة المنفذة هي التوجيه المعنوي لمحور تعز الخاضعة لسيطرتهم بالكامل. هذه الجهة التي اختصاصها هي تعميق الولاء الوطني بصفوف المؤسسة العسكرية، وبدلا من القيام بهذا، تقوم بنشر الفكر المتطرف والإرهابي في جامعة تعز".


وتسأل ابناء تعز حول ما يحدث قائلين :"ايش دخل التوجيه المعنوي للمحور بجامعة تعز، جامعة تعز مؤسسة تعليمية مش عسكرية يا إخوان، ياشرعية؟
اين وزير التعليم العالي أين الحكومة الشرعية؟ هناك من ينشر فكر متطرف إرهابي في جامعة تعز، والمشكلة أنه يحمل رتب عسكرية على كتفة؟".