الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الصـــحافــة الــيوم

الجمعة - 19 أبريل 2019 - الساعة 11:50 ص

عدن تايم - وام:

أكدت نشرة أخبار الساعة الاماراتية أن انعقاد مجلس النواب «البرلمان» في مدينة سيئون في حضرموت لأول مرة منذ الانقلاب الذي قام به المتمردون الحوثيون على الشرعية في سبتمبر عام 2014 يمثل خطوة مهمة على طريق تحرير البلاد من الانقلاب واستعادة الشرعية فالبرلمان يعد أحد أعمدة الدولة الأساسية حيث يعكس إرادة الشعب.

وقالت في افتتاحيتها تحت عنوان «خطوات مهمة على طريق استعادة الشرعية».. إن انعقاد البرلمان اليمني في هذا الظرف بالذات يكتسب أهمية خاصة من حيث التوقيت الذي يأتي بعدما تم تحرير غالبية البلاد من الحوثيين وبعد الهزائم المتلاحقة التي منيت بها الميلشيا في جبهات عدة من أهمها الساحل الغربي وأصبحت الأراضي التي يسيطرون عليها محصورة جداً، مشيرة إلى أن انعقاد البرلمان يأتي بينما تشهد الجهود السياسية حالة من الركود بعد تعنت الحوثيين ورفضهم تنفيذ التزاماتهم بموجب اتفاق استوكهولم الموقّع بين الأطراف اليمنية قبل أكثر من أربعة أشهر الذي يلزمهم بالانسحاب من الموانئ وإعادة الانتشار في الحديدة.

قرارات مهمة

ولفتت إلى أن انعقاد البرلمان مهم أيضاً من حيث القرارات التي تم اتخاذها؛ فقد عبر البرلمان عن تقديره للجهود التي يقوم بها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، ومشاركة فاعلة من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وقدم الشكر والامتنان لدول التحالف على تجاوبها مع دعوة الرئيس اليمني للاستمرار في الوقوف إلى جانب اليمن ودعم الشرعية السياسية.

دليل تقدم

خلصت نشرة أخبار الساعة في ختام افتتاحيتها إلى أن انعقاد مجلس النواب اليمني بعد أربع سنوات من الانقلاب، وفي الأراضي التي تخضع للحكومة الشرعية يمثل دليلاً على التقدم الذي حققته جهود استعادة الشرعية، وفيه رسائل متعددة للداخل والخارج مفادها أن اليمنيين بكل أطيافهم ومذاهبهم وتوجهاتهم السياسية مصممون على مقاومة التمرد ودحر الانقلاب وتحرير البلاد من العصابة التي سيطرت عليه بقوة السلاح وأن هذه القوة مهما علت، لن تصمد أمام إرادة الشعب؛ وسيكون مصيرها كمصائر من سبقوها من المتمردين والانقلابيين والمستبدين.