الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الأحد - 21 أبريل 2019 - الساعة 12:01 ص

عدن تايم/ محمد السامعي

يقود محور تعز وامن المحافظة المواليان لحزب الإصلاح، تمرد جديد على قرارات محافظ المحافظة نبيل شمسان, والمتمثلة بايقاف الحملة الامنية ضد احياء تعز القديمة.

ومساء يوم امس الجمعة تداول ناشطون وصحفيون في مواقع التواصل الاجتماعي برقية من محافظ المحافظة إلى كلا من قائد محور تعز ومدير عام شرطة المحافظة طالبهم فيها بايقاف الحملة الامنية والكف عن مداهمة منازل مواطنيين تابعيين لكتائب ابي العباس, حسب الرسالة الموجهة من الكتائب للمحافظ .

تجدد المداهمات

ونصت الرسالة الموجها من كتائب ابي العباس إلى محافظ المحافظة نبيل شمسان شكوى تفيد بتعرض منازل مجنديين في الكتائب للمداهمات والاقتحامات, في مناطق عقبة مفرح ووادي المدام , والقيام باطلاق النار عليهم وترويع الاطفال والنساء, دون توجيهات قضائية او اي مصوغ قانوني, سوى الاستهداف المباشر لهم.

وبدوره وجه المحافظ بسرعة الافادة عما تضمنته الشكوى والالتزام باحكام ونصوص القانون، والتوقف عن اي ممارسات مخالفه للقانون.

ولاقت برقية المحافظ تعنت واضح من قبل ادارة الامن وقيادة المحور واستمرو في ارتكاب الخروقات والجرائم في احياء مختلفه, وبحسب مراقبوان فان ادارة الامن لاتتلقى اوامرها من محافظ المحافظة, بقدر ما تتلقى اوامرها من الاحمدين(احمد عثمان رئيس دائرة الاصلاح الاعلامية )(احمد المقرمي رئيس دائرة الاصلاح السياسية) (اخوان اليمن), ولاتزال الاشتباكات دائرة حتى وقت متاخر من مساء يوم السبت 20/4/2019م.


مواجهات عسكرية

وشهدت مدينة تعز منذ يوم امس اشتباكات متقطعه بمختلف انواع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة وتدور رحاها في احياء وادي المدام وعقبة مفرح والجمهوري والاحياء المجاورة لها.


الاشتباكات تصاعدت حدتها يوم امس بعد اغتيال نائب مدير امن تعز النقيب محمود الحميدي في حي الجمهوري من قبل مسلحين مجهولين .

وبحسب مصادر مطلعه فان مسلحين مجهولين على متن دراجة نارية اطلقو النار على النقيب محمود الحميدي واردوه صريعا ولاذو بالفرار.


افتراش الرصيف


وافترش العشرات من ابناء مدينة تعز القديمة والاحياء المجاورة لها صباح اليوم السبت امام الباب الكبير في المدينة مطالبين بوقف الانتهاكات التي طالتهم من قبل الحملة الامنية,والحشد الشعبي الجناح العسكري لحزب الاصلاح في المحافظة.


وناشد المواطنون الجهات الحقوقية والصحفيين للتضامن معاهم وانصافهم واعادة حقوقهم المنهوبة, ووقف الحملات العسكرية ضدهم .

تهجير قسري

ونشرت الناشطة وداد الضلعي في صفحتها في فيسبوك عن تعرض منازل في المدينة القديمة للاقتحامات وتهجير ساكنيها قسرا وتقوم مليشيات الحشد الشعبي باحتلالها والتمركز فوق اسطحها.
وقالت بان سكان المدينة القديمة تحت جحيم حزب الاصلاح, وصمت الحكومة الشرعيه.
واضافت الرجولة ليست بترويع الامنيين.
المواطنون قالو بان افتراشهم للارض مع عوائلهم تاتي من اجل رفع الحصار عنهم والقصف العشوائي على منازلهم والاستهداف المباشر دون مراعاة لحرماة النساء والاطفال.


ذرائع الهجمات


قبل اقل من شهر بالتحديد هاجمت قوات عسكرية وامنية من مختلف التشكيلات العسكرية والامنية, احياء المدينة القديمة بحجة البحث عن مطلوبين بقضايا امنية واقتحمت مقر قيادة كتائب ابي العباس, واحرقت مستشفى المظفر وعديد من المنازل المجاورة لمقر القيادة.

كما قتلت عدد من الاطفال والنساء وإصابة اخرين, باالاضافة إلى ذلك تعرضت سيارة مواطنيين للحريق بشكل كاما ,كانت بالقرب من مستشفى المظفر, كما احترقت عدد من المحلات التجارية .

استغلال الحملة

واتت الحمله الامنية بعد ان كان المحافظ شمسان قد شكل حملة امنية لملاحقة المطلوبين بقضايا امنية, إلا ان حزب الاصلاح استغل تلك الحملة ووجهها نحو تصفية خصومه والمتمثل في كتائب ابي العباس, فيما المطلوبين امنيا يسرحون ويمرحون في مربعات يسيطر عليها الاصلاح داخل المدينة.

هذه المرة اختلفت القضية, فبعد اغتيال نائب مدير امن تعز النقيب محمود الحميدي من قبل مسلحين مجهولين يوم امس في حي الجمهوري, وجد الاصلاح الفرصة مناسبة لاقتحام ماتبقى من احياء تحت سيطرة كتائب ابي العباس.

واقتحمت قوات عسكرية تابعة لمليشيات الحشد الشعبي الجناح العسكري لحزب الاصلاح عدد من منازل حي الجمهوري وعقبة مفرح ووادي المدام بحجة البحث عن مطلوبين بقضية الاغتيال.

ووجه الاصلاح قواته بقوة نحو استكمال تصفية افراد كتائب ابي العباس المتواجدين في هذه الاحياء, وتكون بهذه الخطوة قد احكمت سيطرتها على احياء المدينة بشكل شبه كامل.

وسقط نتيجة الحملة العسكرية والهجوم الاخير من المدنيين امراة نتيجة تعرضها لعملية قنص بينما كانت في شارع جمال عبدالناصر, فيما قتل شاب اخر في وادي المدام نتيجة عملية القنص, فيما اصيب 14 اربعة عشر اخرون من المدنيين, وتعرض منزل للاحتراق بشكل شبه كامل.