الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



إجتماعيات

الخميس - 09 مايو 2019 - الساعة 02:03 م

كتب / نعمان الحكيم

خبر اليم وحزين وصلنا صباح الاربعاء الا وهو وفاة الصديق والاخ العزيز المربي الفاضل الأستاذ داخل عوده دافر.. الأستاذ في ثانوية جراده رحمة الله عليه لسنوات طويلة ..
والأستاذ القدير داخل..ابوحازم.. عراقي الاصل عدني المعيشة والعطاء.. يمني الهوى والحياة والموت.. متزوج من معلمة عدنية يمنية هي الاستاذة سبأ شقيقة الأستاذة فاطمة عايض ، التربوية القديرة ..مديرة روضة الغد سابقا ومربية الاجيال في المعلا المعروفة ..

عاش الراحل عوده سنوات حياته الاجتماعية والعملية في عدن في العمل التربوي والتعليمي..وكان زميلا ورفيقا خيّرا لنا طيلة حياته وعطائه وكنا ممن يعتز به وهو كذلك كمثقف عربي ناضج وواع..

وكان قد اصابه مرض عضال في السنين الاخيرة.. اقعده عن التحرك، الا للشديد القوي.. كان يخرج ونلتقي لدقائق والباكورة وسيلة مساعدة لحركته البطيئة..
كان ابو حازم قدغادر لزيارة الاهل في العراق بعد سنين طويلة من مكوثه بيننا.. بعد حرب2015م الظالمة علينا
..وطلب مني ان يفوضني باستلام راتبه الشهري لأربعة اشهر ووافقت،لكنه لم يكمل حتى شهرين اثنين.. وعاد والتقينا وقدم لي هدية هي غالية عندي إلى اليوم وستبقى تذكارا خالدا..
سالته.. لم عدت سريعا..فاجاب (ماأقدر اعيش يانعمان خارج عدن..)
نعم والله هذه كلماته واردف:(وجدت نفسي بين اهلي واولاد اخوتي غريبا..تصور حتى ابسط امور الحياة كنت اجد حرجا فيها ولم اطق البقاء ..لكنني ربما زرتهم كحالة وداع..ولن اكرر الزيارة..حياتي هنا وموتي ايضا..)
دمعت عيونه وبكيت انا..يالهذد المدينة الازلية كم احبها الناس واحببناها نحن واخلصواواخلصنا لها..هذه حقيقة كنت قد سمعت مثلها من الراحل الاستاذ محمد مجذوب علي ،السوداني اليماني..والذي عاش بيننا معلما وشاعرا وكاتبا اكثر من44 سنة ولكنه دفن في الخرطوم ولم تتحقق امنيته ان يدفن في عدن!
نعم هي الاقدار ولكل رحلته ونهايته..ومايدري الانسان اين سيموت..وامر الله نافذ وفي لوح مكتوب..محفوظ
الله يرحمك يا ابا حازم..ويسكنك فسيح جناته ويلهمنا جميعا في عدن واليمن والعراق الصبر والسلوان..والعزاء منا لولدك الوحيد.. حازم ..
انا لله وانا اليه راجعون..