الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الجمعة - 10 مايو 2019 - الساعة 08:21 م

عدن تايم/الشرق الاوسط:


مع دخول أول أيام شهر رمضان في اليمن تعاود الأعمال البسيطة الموسمية اللصيقة بالشهر الكريم، الظهور والانتشار في معظم أسواق وشوارع العاصمة صنعاء وغيرها من المدن اليمنية الأخرى وهي تحمل آمالاً وتطلعات مزاوليها أن تكون مصدر رزق وفير يعولهم وأسرهم. ومن تلك الأعمال التي تشهد خلال رمضان انتعاشاً كبيراً بيع أعواد السواك نتيجة ارتباطها الوثيق بروحانية شهر رمضان الكريم.

ولأن الانقلاب الحوثي على السلطة الشرعية كان وبالاً على اليمن، فإن تجاراً وبائعين تحدثت معهم الشرق الأوسط من داخل صنعاء، قالوا إن الانقلاب والأزمة التي تشهدها البلاد حرمت التجار من تصدير ما يربو على مليوني سواك، وهو رقم قد يكون زهيداً، لكنه يفتح بيوتاً ويسهم في منع أسر من مغبة السؤال» كما يقول بائع فضّل عدم ذكر اسمه خشية استهدافه.

من جهة أخرى، يقول عصام ملهي، وهو بائع أعواد سواك، إنّه مع دخول رمضان يُقبل اليمنيون على اقتناء السواك بشكل كبير كون استعماله بالنسبة إليهم عادةً مستحبة ومكملة لروحانية رمضان بعكس بقية الأشهر التي يكون فيها الإقبال على شراء أعواد الأراك منخفضاً. ويضيف ملهي أنه في رمضان العام الماضي باع كمية كبيرة من أعواد السواك، متوقعاً أن يحقق نفس النسبة المرتفعة للمبيعات خلال رمضان الحالي. وتُباع المساويك من قبل باعة متجولين في شوارع المدن اليمنية أو في بسطات صغيرة إلى جانب مستلزمات وأدوات أخرى.

يقول (ص. ع)، وهو معلم من محافظة حجة ونازح بصنعاء، إنه اضطر بسبب انقطاع رواتبه إلى مزاولة مهن متعددة لإعالة أسرته آخرها مهنة بيع المساويك في الشهر الفضيل.

واليمن من أهم دول المنطقة بل والعالم التي تجود بشجرة الأراك المنتشرة في عدد من المناطق اليمنية الجبلية والصحراوية والساحلية.

ويتحدث أحد تجار سواك الأراك في العاصمة صنعاء لـالشرق الأوسط عن رحلتهم الشاقة في البحث عن السواك وكيفية تجميعه وصولاً إلى تغليفه وبيعة، ويقول إن رحلتهم في استخراج المساويك تبدأ برفقة عمال متخصصين في استخراج أعواد الأراك من مناطق يمنية عدة تنتشر فيها هذا الشجرة كصنعاء وتهامة بالحديدة، وحضرموت ورداع بالبيضاء، ومناطق في لحج وأبين ووادي مور وبيحان وغيرها.

ويضيف: يقوم العمال بنزع عروق شجرة الأراك البالغة من العمر ما بين عامين وثلاثة أعوام، ويكون فيها السواك إما جافاً أو أخضر. وحسب تاجر الأراك، يتقاضى العمال على نزع 100 عود مبالغ تتراوح بين 2500 و3500 ريال.

ويتابع حديثه بالقول: إن شجرة الأراك لا تُزرع بل تخرج من تلقاء نفسها، حيث يكون عود الأراك طويلاً فيتم تقطيعه إلى ثلاث قطع ووضعه في أكياس بلاستيكية و(شوالات)، ومن ثم بيعه للبائعين المتجولين وبائعي البسطات فنبيعه بمبالغ تتراوح ما بين 8 آلاف و10 آلاف ريال يمني

وفيما يتعلق بالتفرقة بين السواك الجيد من غير الجيد، يقول تاجر الجملة إن السواك الأصلي له علامات سواء في الطعم أو الشكل أو اللون، فالسواك الأصلي يُعرف عندنا بأبو حنش حيث يكون مخططاً كشكل حنش، بينما غير الجيد يكون دون خطوط، وفي الطعم يكون طعم السواك الجيد حاراً وغير الجيد بارداً، ومن ناحية اللون يكون السواك الجيد ذا لون أبيض بينما غير الجيد ذا لون بنّي

وفيما يتعلق بتصديره إلى خارج اليمن (الدول المجاورة) يشير التاجر إلى توقف تصدير المساويك إلى الدول المجاورة كالخليج والسعودية منذ 4 أعوام، ويؤكد تضررهم كتجار من توقف حركة التصدير خلال هذه الفترة.

ويضيف: قبل 4 أعوام كنا نصدّر قرابة مليوني عود سواك كل عام إلى السعودية وكانت تجارة السواك توفر فرص عمل كثيرة لعدد من اليمنيين، في إشارة إلى انقطاع ذلك منذ دخول الميليشيات الحوثية صنعاء واستيلائها على السلطة بالقوة

ويشير إلى أن الطلب الخارجي على السواك اليمني كان خلال تلك الفترة مرتفعاً على الرغم من أن شجرة الأراك منتشرة في تلك الدول لكنها ليست بنفس الجودة التي تتميز بها شجرة الأراك في اليمن.

ويختتم التاجر اليمني حديثه بالقول: كنا حينها وبعد تغليفه نقوم بتصديره إلى السعودية من خلال تجار هناك هم من يقومون بتوزيعه وبيعه في مناطق المملكة والدول المجاورة لها

على رصيف أحد شوارع العاصمة صنعاء يبيع صالح الخولاني (43 عاماً) أعواد السواك. وبعد أن انحنى ظهره قليلاً في الكد والعمل أحضر أحد أبنائه ليعلّمه أسرار مهنته قبل أن يخلو به الزمن ويبعده عن مهنته ورزق عائلته.

يحكي الخولاني وهو من قدامى بائعي السواك في صنعاء عن رحلته التي استغرقت قرابة النصف قرن، كان يجلب فيها المساويك من أماكن وجودها إلى العاصمة صنعاء، فيقول: منذ كان عمري 5 سنوات وأنا أذهب مع والدي في رحلة بحث وحفر إلى عدد من الوديان خارج صنعاء كواديي (سهام وسردد التي تكثر بها أشجار المساويك، وكنا الوحيدين الذين نصدّره إلى كثير من المناطق سواء داخل صنعاء أو خارجها

ويضيف: بعد أن كبرت خيّرني والدي إما الدخول في السلك الأمني وترك تجارة المساويك أو غض الطرق عنها وإما الاستمرار في مزاولة هذه المهنة، الأمر الذي جعلني في حيرة من أمري، وبعد التفكير أيقنت أن بيع المساويك أكثر ربحاً، وكذلك أجر من الله في إحياء سُنة نبيه محمد صلوات ربي وسلامه عليه

وتقدر إحصائية صادرة عن منظمة يمنية وجود أكثر من 2500 عامل يمني يبيعون السواك في العاصمة صنعاء جلّهم من شريحة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 و18 عاماً.

ويترقب الطفل رمزي علي، دخول رمضان ليتمكن من بيع أعواد السواك لتدرّ عليه نهاية كل يوم أموال يعيل بها أسرته، ويستعد للتجول في شوارع وأحياء العاصمة نهار كل يوم من رمضان ليبيع حزم الأراك التي بحوزته. ويقول إنه يترقب الخير الوفير من هذا الشهر الفضيل.

ويتذكر بائع صغير آخر للمساويك أنه كان في رمضان الماضي يبيع قرابة 300 سواك في اليوم الواحد، وانخفضت هذه النسبة في أول يوم رمضاني هذا العام إلى قرابة 100 سواك.

ويبيع الطفل عبد الرحمن 16 عاماً، السواك الواحد بسعر ما بين 50 و100 ريال يمني. ويتمنى عبد الرحمن أن تكون الأيام الرمضانية القادمة أيام خير وبركة وأن ترتفع نسبه البيع فيها. وبدوره يرى بائع السواك المتجول نواف محسن (29 عاماً)، أنّه رغم استخدامه بيع المساويك كمهنة طوال العام فإنّ رمضان يعد شهراً استثنائياً من حيث زيادة أرباح مبيعاته التي تصل يومياً من 3 إلى 4 آلاف ريال يمني (أي أقل من 10 دولارات).

ويعتبر بائعو المساويك في اليمن، رمضان موسماً ذهبياً يسعون لاستغلاله والخروج منه بأوفر الحظ، ويزداد الطلب عليها فيه أكثر من غيره من الشهور، فتجدهم ينتشرون لعرض بضاعتهم في مناطق متفرقة من العاصمة كمنطقة حدة، والزبيري وبابي اليمن والسباح وعلى أبواب المساجد والمستشفيات والأسواق والمؤسسات الحكومية.