اخبار عدن

الثلاثاء - 10 نوفمبر 2015 - الساعة 09:27 ص

عدن تايم / متابعات

نفذت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية (راف) مشروعا إغاثياجديدا لصالح اللاجئين اليمنيين في الصومال، تضمن توزيع مئات السلال الغذائية على حوالي500 أسرة يمنية لاجئة بالعاصمة الصومالية مقديشيو.

ويأتي المشروع استمرارا لحملة �سحابة الرحمة� لإغاثة الأشقاء اليمنيين.

وقامت مؤسسة �راف� بتوزيع هذه المساعدات التي بلغت تكلفتها 146 ألف ريالتبرع بها محسنون ومحسنات من قطر، واستفاد منها ما يقارب 2500 لاجئ يمني، معظمهم منالأطفال والنساء وكبار السن الذين اضطرتهم الأحداث الجارية باليمن إلى اللجوء إلى دولالجوار، ومنها الصومال طلبا للأمن والأمان الذي يفتقدونه في بلادهم، وقد أقاموا بعدةأماكن بالصومال.

وقد تم تنفيذ هذا المشروع الإغاثي الجديد بالتعاون مع منظمة التنمية الاجتماعيةشريكة �راف� في الصومال، واحتوت السلال التموينية التي تم توزيعها على الأسر المتضررةعلى ستة أصناف من المواد الأساسية التي يحتاجها اللاجئون مثل الأرز 25 كجم والسكر25 كجم والدقيق 25 كجم والزيت 6 لترات والتمر 4 كجم والحليب المجفف عبوة بوزن 2.5 كجم.تكفي فترة لأكثر من ثلاثة أشهر لأسرة مكونة من 5 إلى 6 أفراد على الأقل.

وحرصت �راف� في هذا المشروع على تقديم إغاثات غذائية، مراعاة لدخول فصلالشتاء، وازدياد حاجة النازحين الشديدة للمواد الغذائية، نظرا لشحها وعدم توافر السيولةالمالية لشرائها من قبل الأسر النازحة نتيجة انقطاع سبل الكسب والعيش بهم بسبب ظروفالنزوح واللجوء.

وفي كلمة له، قدم السيد عبدالفتاح حسن أحمد نائب الرئيس والمدير التنفيذيلمنظمة التنمية الاجتماعية الشكر لمؤسسة �راف� وأهل الخير من محسني قطر على جهودهمالمتواصلة على مدار العام في تقديم الإغاثات، والمساعدات، وتدشين المشروعات التنمويةالمتعددة التي يستفيد منها الآلاف من أبناء الصومال وغيرهم من اللاجئين والنازحين منمختلف دول القرن الإفريقي.

وأكد أن هذه المساعدات تترك أثرا كبيرا في نفوس النازحين خاصة كبار السنوالأطفال والنساء، الذين لا يستطيعون تأمين الغذاء اللازم لهم، موضحا أن هذه الفئاتالتي يتم توزيع الإغاثات عليها هي في أشد الحاجة لها، مواساة لما حل بهم من مآسٍ اضطرتهملترك ديارهم.

ونوه بالجهود الكبيرة التي تبذلها �راف� لصالح الفئات الفقيرة والمحتاجةفي بلاده، مشيراً إلى أنها لم تدخر جهدا في تقديم الإغاثات للأشقاء اليمنيين في عدةمناطق مترامية في الصومال طوال العام وبلا انقطاع.

من ناحيتها، دعت مؤسسة �راف� المحسنين والمحسنات من أبناء قطر والمقيمينعلى أرضها، للاستمرار في دعم هذه الجهود الإغاثية سواء من خلال تقديم المساهمات العينيةأو المادية، مثمنة جهود كل من أسهموا في المشاركة حتى تنتهي هذه المأساة.

وترحب مؤسسة �راف� بكل من أراد المساهمة بالتبرع لمشاريعها عبر موقعهاالإلكتروني أو رسائل SMS أو في مقرالمؤسسة، أو عبر الخط الساخن 55341818، أو لدى محصليها المنتشرين على مستوى الدولةسواء في المكاتب أو المجمعات التجارية.