الأخـبـــــار

الثلاثاء - 11 يونيو 2019 - الساعة 01:55 ص

عدن تايم / خاص :

في اول تعليق من استاذ القانون الدولي د.محمد علي السقاف ردا على أسئلة صحيفة "عدن تايم" تتعلق باستقالة د.خالد اليماني من منصبه كوزير للخارجية اليمنية قال :

لا يوجد تاكيد رسمي من قبل الشرعية حول استقالة وزير الخارجية الاخ خالد اليماني..وربما غياب التاكيد علي الاستقالة من وكالة سبأ للأنباء يعود الي ان الشرعية لم تصل الي توافق بين اطرافها حول البديل لخالد اليماني.

وأضاف د. السقاف : وفي حالة توصلوا في تسمية البديل سيعلن حينها في ان واحد الاستقالة او الإقالة كما حدث مع نائب الرئيس السابق خالد بحاح تلاه تعيين اسم علي محسن الاحمر في منصب النائب.

ولفت د.السقاف : عموما بعض الدول لا ترغب في نشر استقالة احد اعضاء السلطة وتفضل ان تكون المبادرة منها بالإقالة.

وعما اذا كانت أسباب استقالة اليماني المتناولة في الصحافة التي اوردتها الصحافة المحلية وحتى بعض القنوات الفضائية هي الاسباب بعينها قال د.محمد علي السقاف :

 أسباب الاستقالة او الإقالة لوزير الخارجية خالد اليماني ربما تعود الى عدم نجاحه في ادارة السياسة الخارجية للدولة اليمنية وسأكتفي بعجالة ببعض الأمثلة التي تناولتها بالتعليق في منشورات لي سابقاً :

١- إصداره بيان تحفظ حول اجتماع برلين في ١٦ / ١ / ٢٠١٩ علي نتائج الاجتماع الذي نظمته وزارة الخارجية الالمانية في برلين حول اليمن غاب عنه طرفا الصراع وحضره الي جانب وزير الخارجية الالماني المبعوث الاممي غريفيث وممثلين عن الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة ومن الجانب العربي ممثلون من السعودية والكويت والإمارات وسلطنة عمان وسبب تحفظ الخارجية اليمنية ان الاجتماع المذكور لم يتم التنسيق او التشاور المسبق  مع الحكومة اليمنية.
 ٢- جلوس اليماني الي جوار رئيس الوزراء الاسرائيلي في افتتاح مؤتمر وارسو في فبراير الماضي
٣- مهاجمته المتكررة لأداء غريفيث المعين من قبل الامين العام للامم المتحدة والذي عينه بعد استشارة وموافقة مجلس الامن الدولي متناسياً ان الازمة اليمنية مطروحة امام مجلس الامن الدولي المكلف بحل الازمة.

وخلص د.السقاف بالعودة الى مؤهلات الوزير المستقيل :  يبدو ان الاخ خالد اليماني بحكم مستوى تأهيله كخريج صحافة من كوبا المشهورة اكثر بالسيجار الكوبي اكثر من  الدراسات في مجال الصحافة مما أدى عدم إلمامه بمفاهيم وقواعد القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة برغم انه كان مندوب اليمن فيها أدي كل ذلك ان أدائه لم يكونا مهنيا بالمستوى المطلوب.

ودعا د. السقاف في ختام إجاباته على صحيفة " عدن تايم" ناصحا الرئيس هادي بالقول :  يتطلب من الرئيس هادي استخلاص الدروس من هذه التجربة عند تعيينه لوزير الخارجية القادم طبعا اذا كانت الاستقالة فعليا وتم قبولها.