اخبار عدن

الثلاثاء - 18 يونيو 2019 - الساعة 03:14 ص

أحمد عبد العزيز الجارالله

يعيش اليمن منذ نحو 150 سنة في دوامة القلاقل بين الجنوب والشمال، ولم تكن مكوناته في يوم من الأيام متفقة على موقف محدد، خصوصاً في ما يتعلق بدولة واحدة، فعدن منذ القرن التاسع عشر تعيش شبه مستقلة عن صنعاء، وحتى حين سعى البريطانيون إلى توحيد الشطرين في عشرينيات القرن الماضي فاستعصى ذلك عليهم ، فبقي الجنوب جنوباً مستقلاً، وكذلك الشمال.
اليوم يعود الجنوبيون إلى رفع راية فك الارتباط مع الشمال، بعد معاناة طويلة، وتكثر الأصوات الرافضة لعلاقة الهيمنة التي يمارسها الشماليون عليهم، لا سيما أن الوحدة أعلنت على زغل في عام 1990، وتعرضت للزلزال الأول في عام 1994 ليبقى الجمر تحت الرماد بعد الحرب الأهلية تلك التي انتهت إلى تغليب وجهة نظر صنعاء على الجنوب، فازدادت نقمة مواطني جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية على شركائهم الشماليين، لاسيما حين احتكر الأخيرون غالبية المناصب الحساسة في الدولة، واستحوذوا على الثروات، وسعوا إلى إفقار الجنوبيين.
أثبتت التجربة الماضية أن الوحدة التي أعلنت فجأة ليست إلا ظرفاً تاريخياً طارئاً، لا تتناسب مع الاختلاف الثقافي بين الفريقين، خصوصاً لجهة مفهوم الدولة، ففي الوقت الذي كان فيه الجنوب يسير بخطى واثقة نحو التطور، وفقاً لما لديه من إمكانات، كان الشطر الآخر يرزح تحت نير الفقر والتسلط والدولة الهشة.
في الجنوب كانت المؤسسات الرسمية قادرة على ممارسة دورها بقدر لا بأس به من القانون والنظام، فيما الشمال تحكمت فيه الولاءات للخارج لبعض جماعاته الفاعلة فيه، وتجلت تلك الصورة بوضوح كبير بعد عام 1992 حين دخلت إيران، عبر جماعة الحوثي على خط إثارة القلاقل، فتسببت لاحقاً بعدد من الحروب الداخلية مع السلطة المركزية، إضافة إلى محاولاتها اختراق الحدود السعودية في عام 2009.
لم تكن تلك الجماعة الوحيدة العاملة بأجندة خارجية، فهناك أيضا حزب”الإصلاح” الذي عمل على تنفيذ الأجندة “الاخوانية”، وغيرهما من الجماعات التي سعت إلى المتاجرة بالولاءات، تبيعها مرة لهذه الدولة ومرات لتلك، ما أدى إلى أزمة عام 2011، التي حسمتها المبادرة الخليجية في منع انهيار الدولة، غير أن الموظفين عند الخارج انقلبوا عليها سعياً منهم إلى تحقيق كامل الأهداف المشبوهة، خصوصاً أجندة نظام الملالي.
لهذا حين يعلن رموز الجنوب اليوم مطالبتهم بفك الارتباط مع الشمال، إنما يسعون إلى حفظ بلدهم من الكوارث التي تسببت بها الجماعات الشمالية، وهنا نسأل: ماذا يمنع من تحقيق هذا المطلب، أقله تكون هناك دولة جنوبية مسالمة هادئة منسجمة مع محيطها العربي، وقادرة على ممارسة دورها الإقليمي، بعيداً عن الحروب التي تسعى إليها أطراف شمالية مأجورة للخارج؟
بعد نحو خمس سنوات من الحرب التي فرضها الحوثيون والجماعات الموالية لإيران، وتجار الولاءات، لا تزال تلك الجماعات تراوح مكانها ولم تستطع تحقيق الأهداف الإيرانية المشبوهة، فيما استمرارها يزيد من عبء الأكلاف الإنسانية على اليمنيين كافة، في المقابل هناك إمكانية كبيرة لدى الجنوبيين أن يخففوا من هذا العبء عبر إخراجهم من أتون الحرب، وألا يكونوا وقوداً لها، وهذا ما يريدونه، فلماذا لا تساعدهم الدول الفاعلة على تحقيق هدفهم؟

*إفتتاحية صحيفة السياسة الكويتية الثلاثاء 18 يونيو 2019