اخبار وتقارير

الخميس - 18 يوليه 2019 - الساعة 06:03 م

عدن تايم/ تقرير خاص

عادت المظاهر المسلحة مجددا لمدينة التربة الواقعة بمديرية الشمايتين بمحافظة تعز (جنوب غرب اليمن ) بعد توقف الحملة الامنية المكونة من الجيش وامن المديرية .

وانطلقت الحملة منتصف يونيو الماضي لمنع المظاهر المسلحة وحمل عناصر الجيش والامن للسلاح بدون البطاقة والزي العسكري وضبط المطلوبين امنيا والخارجبن عن القانون ومنع اطلاق الرصاص في الافراح والمناسبات.

ارتياح شعبي

ولقيت الحملة ترحيبا وارتياحا شعبيا واسعا بعد ان حدت من ظاهرة تواجد المسلحين وحمل السلاح التي باتت ظاهرة طبيعية نتيجة للحرب التي شنتها مليشيات الحوثي على البلاد ..

وعودة المظاهر المسلحة منذ اكثر من اسبوع بسبب توقف الحملة؛ باتت تؤرق المواطنين الذين لم تدم فرحتهم اكثر من شهر، حيث ارتكب مسلحين _قبل الحملة _ عدة جرائم داخل اسواق التربة خلفت اعداد من القتلى والجرحى.

مناشدة للمحافظ

احد اعيان المديرية رضوان الحصبري ناشد في منشور له محافظ تعز ومدير امن المحافظة بإستمرار عمل الحملة معبرا عن شكره لها وعملها المنظم وانعكاس ذلك ايجابيا في حفظ واستقرار امن المديرية

واشار انه لايخفي على احد مدى الارتياح الشعبي الواسع فى اوساط المواطنين والشعور بفرض هيبة الدولة وان هذا الارتياح جعلنا نطمح ونتطلع الى توسيع عمل الحملة لتبدأ بملاحقة المطلوبين امنيآ اينما كانوا، لكن للاسف الشديد اصبنا بالإحباط عند توقف عمل الحملة



وقف الدعم وانحراف الاهداف

تؤكد مصادر امنية لعدن تايم ان توقف الحملة جاء بعد وقف الدعم من السلطة المحلية بالمديرية الموالية لحزب الاصلاح وان مدير المديرية عبدالعزيز الشيباني هو المتسبب بإيقافها من خلال شروطه الجديدة التي وضعها لاستمرار الدعم ..

وتوضح المصادر الامنية ان الشروط التي وضعها الشيباني تحرف بأهداف الحملة عن مسارها وحين بدأت الحملة تم ضبط اكثر من 60 قطعة سلاح معظمها لجنود في اللواء الرابع مشاه جبلي التابع لحزب الاصلاح، الامر الذي جعل الشيباني يفرض شروطا جديدة.

وتشير المصادر ان الحملة تعرضت لضغوطات من الشيباني منذ ايامها الاولى رغم نجاحها وضبطها لعدد من المطلوبين واصراراها على تسليم مطلوبين امنيا منتمين للواء الرابع التابع للاصلاح ويقدر عددهم بالعشرات ومتهمين ب16 قضية مختلفة .

ويسعى حزب الاصلاح عبر المجلس المحلي للمديرية ومديرها لإفشال ادارة وطاقم امن المديرية ووضعهم في صورة محرجة ليتم استبدالهم بآخرين موالين له، وكشف مدير الامن العقيد عبدالكريم السامعي سابقا لعدن تايم عدم استلامه المخصصات التشغيلية للادارة منذ اكثر من عام.

ويأتي سعي الاصلاح لذلك لإكمال سيطرته الكاملة على المديرية التي جعلتها الحرب استراتيجية ومنفذا وحيدا لتعز المحاصرة منذ 2015 من قبل مليشيات الحوثي .