الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الخميس - 18 يوليه 2019 - الساعة 09:01 م

عدن تايم / خاص

عادت قضية المواطن العدني بلال محمد صادق الذي يسكن مع عائلته في منزل عتيق أمام مسجد أبان بمدينة عدن القديمة ، الى الواجهة مجدداً ، عبر مناشدة بعث بها لصحيفة عدن تايم ، يشكو فيها من عودة تأجيج موضوع محل الصبيحي الكائن أسفل منزله أمس الأول عقب محاولة الصبيحي فتح المحل وإستئناف عملية الترميم فيه مستعينا بإثنين من جنود شرطة كريتر ، رغم وجود أمر قضائي بوقف أي إستحداثات في المحل حتى يتم النظر والبث في القضية المتنازع عليها في المحكمة.

وقال المواطن بلال في شكواه أن : " ادارة الامن عجزت عن احضار الصبيحي رغم وجود اوامر قهرية باحضاره شخصيا الى محكمة صيرة للنظر في قضية الدعوى المقدمة من قبلنا .. وبعد ان تم التعدي على بيتنا ودخوله عنوة من قبل التاجر الصبيحي ، وسبق ان تكلمنا من تواطئ المأمور خالد سيدو مع التاجر الصبيحي".

وهذه صورة تم التقاطها في تاريخ 15/7/2019 توضح العودة في استكمال ترميم المحل رغم وجود اوامر قضائية تم عرضها للرأي العام في مديرية صيرة بوقف كافة اعمال الترميم والاستحداثات التي تمت من قبل التاجر الصبيحي .

وفي وقت سابق إلتقى مدير أمن عدن شلال شائع بالمواطن بلال الذي عرض عليه كافة الوثائق التي يمتلكها وتثبت حقه في أملاكه وتؤكد أن هناك أوامر قهرية من المحكمة والشرطة لإحضار الصبيحي ووقف أي استحداثات في المبنى ، وهو ما صادق عليه شائع وأكد عليه ووعد بمعالجة القضية فوراً وإعادة الحق لصاحبه .

لكن المواطن صادق يقول في شكواه أن مدير أمن عدن قابله مرة واحدة فقط ، ورفض مقابلة عائلته في المرات اللاحقة ، وهو على ما يبدو ما اعطى القوة للصبيحي لمعاودة موقعه واستكمال عملية الاستحداثات ، وهذا بلاغ عام للرأي العام للنظر في هذه القضية والتظلم .

وسبق وأن إشتكى المواطن بلال من إقتحام منزله من قبل مسلحين يتبعون التاجر الصبيحي والعبث محتويات منزله والتعرض على نسائه ، فضلاً عن تهديم بلكونته بالقوة من قبل قوة جلبها التاجر الصبيحي قبل نحو خمسة أشهر ، وحتى الان لم تحرك أي قوة أمنية أو إجتماعية أو إنسانية ساكن تجاه ذلك التظلم الذي إرتفعت وتيرته بعدن مؤخراً في الوقت الذي غاب فيه العدل والإنسانية.