الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخبار وتقــارير

الخميس - 15 أغسطس 2019 - الساعة 07:36 م

عدن تايم / خاص

كانت خطاها ثابته وهي تتقدم الجماهير رغم أنها بلغت من العمر مبلغا جعلها تمشي على عكاز .. وكأنها القائد الذي يمشي بجنوده نحو الهدف المنشود بحكمة وحنكه واقتدار .. مسنه في التسعين من عمرها تحدت الصعاب وشاركة أبناء الجنوب مليونية الثبات والتمكين في العاصمة عدن اليوم الخميس .. هذه المسنه حازت على تفاعل واسع جعل البعض يطلق عليها "ام الجنوبيين" ، وكذلك وصفها آخرون بايقونة المليونية.
وتخصص صحيفة (عدن تايم) هذا التقرير للحديث عن المسنه الجنوبية المشاركة في مليونية الثبات والتمكين ، وتعرف المتابع عليها وعلى رسالتها ، وترصد التعليقات والأحاديث حول مشاركتها .. وذلك تقديراً من الصحيفة لهذه المسنه وحضورها للمشاركة في مليونية عدن.

من هي أم الجنوبيين؟


المرأة المسنه التى ظهرت في صور ومقاطع فيديو وهي تتقدم جماهير جنوبية في ساحة الحرية بخور مكسر عدن ، وحاز حضورها على تفاعل جنوبي واسع ، هي من محافظة أبين.
وفي هذا الصدد يقول الكاتب عبدالله حاجب : تدعى الجدة ( سنبلة ) ، من محافظة أبين ، وهي في عقد التسعينات.
حيث قدمت من محافظة أبين للمشاركة في مليونية الثبات والتمكين ، رغم تقدمها في العمر ، وأصرت على أن تأتي إلى الساحة وهي تمشي على الأقدام وتتوكع بعصاها ، رافضه أي مساعدة لحملها إلى المكان المخضص للنساء في ساحة المليونية.

للعالم اقنعوا أم الجنوبيين

ويضيف عبدالله حاجب في حديثه عن الجدة (سنبلة) ، ليصف حضورها ومشاركتها ، مستخلصا رسالة قال إن على العالم إقناع سنبلة فيها قبل الحديث عن أي أمر.
وقال حاجب الجدة سنبلة : "لا تعرف المكر السياسية ، ولا الخداع والدهاء الدبلوماسي ، ولا تفهم في قذارة (السياسة) شيء لا من بعيد ولا من قريب .. لا تعرف أنصاف الحلول ولا تعرف منطقة وسط بين التحرير والاستقلال، ولا تفقه في متاهات المناطق الرمادية .. تعرف قضية عادلة ، وتضحيات وفداء ، شهداء وجرحى ، وطن، هوية، ارضاً وأنسان .. تعرف دولة ونظام وقانون ترعرعة بين احضانه ، تعرف العدل والمساواة والعادلة الاجتماعية ، تعرف ان كل شيء كان يسير مثل عقارب الساعة".
واضاف : "اقنعوا لنا الجدة ( سنبلة ) ، واعملوا لها غسيل (مخ) ومسح و فرمتة معتقدات وإيمان بالقضية والوطن وحق العودة وتقرير حق المصير ، وبعد ذلك لكل حادث حديث يا عالم".

ماذا قال عنها هاني بن بريك ؟

نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك كان له تعليق على حضور أم الجنوبيين الجدة سنبلة ، للمليونية ومشاركتها فيها ووصفها بامه وام كل الجنوبيين.
وقال بن بريك : ‏"أمي سبولة أم كل الجنوب من أرض أبين الأبية ربي يمد في عمرك حتى تسعدي بيوم الاستقلال".
واضاف بن بريك : "فليستحِ من يقاوم إرادة الشعب أمام هذه الهامة الوطنية".


أيقونة المليونية

الناشط علي ثابت ، وصف سنبلة بأنها أيقونة المليونية ، المعبرة عن الوطن والوطنية والتمسك فيه والعيش بحرية.
وقال : "كانت تسير وسط الجموع الهادرة، كأنها هي المرشد لهم وهي القائدة، كانت تتكئ على عصاها، و قد احنت ظهرها سنين طوال بالظلم والقهر ثقال.. لا تريد منصبا ولا مال ولاجاه، بل هي تنشد لابنائها و احفادها مستقبلا فيه حرية و عدل و امان، تنشد لهم دولة يعيش فيها الإنسان انسان".
واضاف : "انها حقا أيقونة المليونية وشعارا لها فهي تعبر عن الوطنية وعن التمسك بالوطن و العيش فيه بحرية.... اتمنى من الله ان يكون لها من العمر بقية كي ترى ما خرجت اليه يتحقق وتحتفل به بصورة وردية ، لها مني الف الف تحية".

مشاركة تعبر عن إصرار شعب

الباحث والمحلل السياسي د.حسين لقور بن عيدان ، رأى في حضور الحدة سنبلة بأنها يوازي حضور جميع المشاركين في المليونية ، والذي يعبر عن إصرار شعب الجنوب.
وقال د.لقور : " ان خرجت هذه المرأة الطاعنة في السن و التي احنى ظهرها العمر وحدها في هذه التظاهرة الكبيرة لكانت بمفردها تعبر عن إصرار شعب الجنوب العربي على استعادة هويته وبناء دولته الجنوبية الإتحادية".