الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الأحد - 18 أغسطس 2019 - الساعة 12:24 ص

جانب من عدادات المياه في المنطقة

كتب / رئيس التحرير

مازال اهالي شعب العيدروس بكريتر مديرية صيرة بالعاصمة عدن يعانون من عدم وصول المياه الى منازلهم وفي مواعيد ايام الضخ المجدولة ومتعارف عليها في المنطقة.

وتتعدد الاسباب في اوساط الاهالي في شعب البعض يرى ان "الركزات" سببا في حصول منازل على الماء وآخرون محرومون منها فيما البعض يرى خلافا لذلك بان قوة  الضخ والتلاعب فيها بين فترة واخرى سببا في هذا الاضطراب الذي يعيشه وكادوا ان يدخلوا في صراع يومي فيما بينهم فبعضهم يقوى على جلب الماء من حر ماله وآخرون لا يقوون بسبب وضعهم المعيشي ويضطرون الى نقله كتفا لكتف.

ويشكو الاهالي ان بيوت بعضهم ليست في اعالي الجبال بل في الحدود الدنيا من المنطقة ولا يصلهم الماء بسبب الركزات وتشغيل احجام كبيرة من الدينامات ويظلون في انتظاره حتى ساعات الصباح الاولى ولا يحصلون عليه على الرغم ان مضخة الماء في مقبرة العيدروس يبدأ تشغيلها مبكرا من الساعة الخامسة او السادسة مساءا.

فيما يقول البعض ان الساكنين في العلالي يعانقون السماء من النازحين والوافدين القادمين من الشمال  تصلهم المياه قبل البيوت على الشارع العام بالعيدروس ويدفعون مقابله .
ام المؤسسة المحلية للمياه وعلى راسها م.فتحي السقاف وضع حد لهذه المعاناة وحل اللغز في المنطقة وعلى وجه السرعة قبل ان تصبح حربا على المياه .