خبر في صورة

الأحد - 01 سبتمبر 2019 - الساعة 03:03 ص

عدن تايم / خاص :

في كل بلدان المعمورة المتقدمة والنامية والفاشلة منها تنصب النظافة وصحة البيئة في مقدمة مهام رجالات الدولة الا في عدن فإن صندوقها يصرف من الاموال التي تفوق موزانات وزارات خدمية رواتب لجيش من المنظفين يفتقدون الى المتابعة على الرغم من وجود رقابة ومراقبين في مربعات كما هو في هيكل صندوق النظافة وتحسين المدينة لكن لا أثر لهم والمنظفين معا منذ بداية الاحداث في عدن.

لقد اسرف عمال صندوق النظافة في الاهمال واداء الواجب فيما تراكمت اطنان القمامة في كل مديريات عدن الثماني واصبحت تهدد صحة المجتمع وعلى الرغم من عودة الهدوء الى المدينة الا ان عمال الصندوق لم يباشرون دوامهم اسوة بموظفي الجهاز الحكومي.

وازاء هذا الوضع تلقت "عدن تايم" من الرسائل والمناشدات الى السلطة المحلية التي وصفوها بالنائمة فيما دعوا المجلس الانتقالي بالتحرك العاجل لانقاذ المدينة ومحاسبة كل من تسبب في هذا الوضع المزي الذي يتكرر على مدار السنة ورأوا ان مكانهم السجن.