ثقافة وأدب

الخميس - 05 سبتمبر 2019 - الساعة 02:51 م

د.سعيد الجريري

أمانة العاصمة اليمنية "صنعاء" المختطفة بيد الحوثي منذ 21 سبتمبر 2014 يحارب أراذلها البردوني العظيم والجنوب الحر معاً.

أي سماء تلك التي يعانقها البردوني في صنعاء، وصنعاء نفسها مكظومة الأنفاس تعيث فيها مليشيا كهنوتية تعبث بكل شيء حتى البردوني!

ظُلم البردوني في صنعاء حياً، وها هو يُظلَم بعد معانقة روحه عالمها الآخر . أيّ نزق هذا الذي يحيل شاعر عظيم كالبردوني إلى بوق بأثر رجعي في ساحة عامة للحظة كهنوتية هو على النقيض منها!

كتب محمد القعود مبتهجاً بما أسدته أمانة عاصمة الحوثي من إهانة للبردوني: "... واخيرا وبعد مناشدات من منتدى البردوني واتحاد الادباء..البردوني يعانق سماء صنعاء.."