الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الأربعاء - 11 سبتمبر 2019 - الساعة 10:00 م

صنعاء/ عدن تايم

أصدرت نيابة الصحافة والمطبوعات التابعة للحوثيين في صنعاء قرارا بحبس الصحافي أحمد الأسدي لمدة عام، وإغلاق محرك البحث الإخباري الذي يملكه وتغريمه بمبلغ مالي.

ونشر الأسدي بيانا وزعه على وسائل الإعلام مساء الاثنين، قال فيه إن نيابة الصحافة بصنعاء أصدرت “أمرا جائرا” قضى بإدانته في قضية نشر منسوبة لمحرك “صحافتك” الذي يتداول أخبار المواقع والصحف الإلكترونية، رغم كونه ليس ناشرا، وأن المواقع والصحف الإلكترونية التي حررت الخبر ونشرته في صحفها تتحمّل المسؤولية، وفقا لقانون الصحافة والمطبوعات.

وأكد الأسدي أن الأمر قضى بحبسه لمدة عام مع النفاذ تبدأ من تاريخ النطق بالأمر الاثنين، مشيرا إلى أنه تم إيداعه الحبس خلافا لقرار منع الحبس في قضايا النشر والرأي، كما قضى الأمر بتغريمه بدفع مبلغ وقدره نصف مليون ريال (830 دولار أميركي) كتعويض وخسائر محاماة للمحكوم له، وكذلك إغلاق محرك “صحافتك” الإخباري. وناشد الأسدي الجميع بالوقوف والتضامن معه لرفع الظلم الذي وقع فيه والهادف إلى تكميم الأفواه وقمع الحريات العامة.

والأسدي هو واحد من الكثير من الصحافيين اليمنيين الذين وقعوا ضحية الحوثيين ويعانون من خنق الحريات من خلال التهديدات والملاحقات. وتعتقل جماعة الحوثي 13 صحافيا في سجونها أغلبهم منذ بدء الحرب قبل أكثر من أربع سنوات ونصف السنة، وترفض الإفراج عنهم، وفقا لنقابة الصحافيين اليمنيين.

كما يواجه الصحافيون اليمنيون الذين يعيشون في واحدة من “أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم” وفقا للأمم المتحدة، مخاطر عديدة تقيّد عملهم في ظل الحرب الأهلية بأبعادها الإقليمية المتعددة وما نتج عنها من مقتل أكثر من 30 صحافيا وإصابة العشرات من الآخرين خلال السنوات الماضية، واضطر المئات من الصحافيين إلى مغادرة البلد نتيجة التهديدات التي تعرضوا لها.

وأدت الحرب والأزمة الاقتصادية الناتجة عنها إلى توقف أو انهيار غالبية المؤسسات الإعلامية وفقدان المئات من الوظائف الصحافية في البلاد. واتهمت لجنة حماية الصحافيين الدولية، مرارا، جميع أطراف الصراع في اليمن بالقيام بانتهاكات واسعة النطاق ضد الصحافيين وحقوق الإنسان ووضع قيود وإجراءات صارمة ضد من ينتقدونها في جميع أنحاء البلاد.