الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة




الصحافة اليوم

الإثنين - 16 سبتمبر 2019 - الساعة 10:30 ص

عدن تايم - وكالات :

وصف مراقبون النتائج الأولية لاستطلاعات الرأي الخاصة بالانتخابات الرئاسية المبكرة في تونس بـ ”المزلزلة“، وذلك بعد صعود المرشح الرئاسي المعتقل نبيل القروي والمرشح المستقل قيس سعيد.

وحمّل كثيرون مسؤولية سقوط المرشحين البارزين من الدور الأول، على غرار عبدالكريم الزبيدي ويوسف الشاهد وعبير موسي، من السباق الانتخابي الرئاسي للأحزاب السياسية البارزة في البلاد.

واعتبروا أنها خسرت القواعد الشعبية وثقة الناخبين بسبب خطاباتهم المستهلكة وفشلهم في الصمود أمام الجهات الأخرى.

واعتبر المحلل السياسي التونسي خالد العواني، في تصريح لـ ”إرم نيوز“ أن فوز القروي وسعيد ”دراماتيكي“، موضحًا أنّ الشعب اختار معاقبة رموز المنظومة الحاكمة، في إشارة خصوصًا إلى هزيمة يوسف الشاهد وعبدالكريم الزبيدي والمهدي جمعة.

ووصف الإعلامي التونسي، حمزة البلومي، النتائج الأوّلية للانتخابات الرئاسية بـ الزلزال الانتخابي“.

وكتب الأستاذ الجامعي، محمد شلبي عبر حسابه الرسمي على ”فيسبوك“، قائلًا: إن ”وصول القروي وسعيد إلى الدور الثاني يعني أن التونسيين صفعوا الإعلام والاتصال واختاروا المرشحيْن اللذين لم يقودا حملات انتخابية تقليدية كالبقية.

واعتبر محمد شلبي أن تقدم القروي و سعيد يعد ”درسا قاسيا يدعو إلى مراجعات كثيرة إعلامية وسياسية ويدلّ على أن التونسيين عاشوا حملة انتخابية، معتبرًا أنّ الشعب أصدر بذلك على المنظومة حكمًا نهائيًا لا يستأنف ولا يُعقب“.

بدوره، وصف الإعلامي التونسي برهان بسيس سقوط المرشحين البارزين والمدعومين من الأحزاب الكبرى بـ ”العقاب الدراماتيكي“.

وقال برهان بسيس في تدوينه نشرها عبر ”فيسبوك“، ”عقاب دراماتيكي للسيستام (المنظومة)…. في رسالتين واضحتين وهما ضعف نسبة المشاركة في الانتخابات وهو ما يعكس غياب ثقة جزء كبير من التونسيين في العملية السياسية برمتها وهو ما انجر عنه سقوط كل مرشحي النظام، حسب قوله.

وأظهرت التقديرات الأولية التي أجرتها مؤسسة “سيغما كونساي“ لسبر آراء ما بعد التصويت في الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، تصدّر المترشحين للرئاسية قيس سعيد ونبيل القروي نسب التصويت في الدور الأول للرئاسية.

وقد تحصل المترشح قيس سعيد على أعلى نسبة أصوات قدّرت بـ 19.5%، يليه المترشح نبيل القروي الذي تحصل على نسبة 15.5% من الأصوات.

وجاء في المرتبة الثالثة المترشح عبدالفتاح مورو الذي قّدرت الأصوات التي تحصل عليها بنسبة 11.0%، ثم المترشح عبدالكريم الزبيدي الذي تحصل على 9.4% من الأصوات.