اخبار عدن

الجمعة - 20 سبتمبر 2019 - الساعة 08:13 م

عدن تايم / خاص

قال الكاتب والمحلل السياسي صلاح السقلدي ان عملية الابتزاز التي تمارسها الحكومة الهاربة من خلال الامعان في تجويع الناس ومساومتهم بموقف سياسي نظير الحصول على معاشاتهم وخدماتهم أثبت صوابية قرار طردها ..

ودعا السقلدي في تدوينه نشرها على حسابه في منصات التواصل الاجتماعي فيس بوك الى تشكيل حكومة جنوبية كخطوة اولى وكضرورة ملحة لا بُد منها لتوفير معاشات الموظفين وتوفير الخدمات والقيام بما هو مطلوب وواجب ازاء المواطن الذي يتوجع بصمت .

وكتب السقلدي في حسابه موضوعا تحت عنوان آخر العلام الكيّ قال فيه :"كُـلما أمعنتْ هذه العصابة المسخ المسماة جزافاً بالحكومة بتجويع الناس ومساومتهم بمواقف سياسي نظير لقمتهم ومعيشتهم وخدامتهم وأمنهم كلما اثبتت صوابية قرار طردها، وخطأ تأخر هذا القرار كل هذه الفترة.!".

واضاف : "ربما تناسى هؤلاء الأوغاد أنهم قبل نقلهم البنك المركزي الى عدن ظلوا يتسلمون رواتبهم وعلاواتهم من الحوثيين في ذات الوقت الذي كانوا يسمونهم بالانقلابين .بل أنهم كانوا يتلقون رواتب الجنود الذين كانوا يقاتلون معهم الحوثيين وهم بالجبهات".

وتابع السقلدي : "تتميّز الدولة - أية دولة- عن العصابة بالمعاملة والسلوك وليس بالاسم والألقاب المزورة التي يخلعها عليها الإعلام النفعي، وشُـلل التكسب والارتزاق البائس".

واوضح : "فها هي هذه العصابة ذاتها اليوم ترسل الرواتب كل شهر الى عاصمة من تصفهم منذ خمس سنوات بالانقلابين"صنعاء". هكذا هم اللصوص أبعد من أن يبنوا دولة وأضعف من أن يجابهوا بشجاعة.ّ (أن اللصوص وأن كانوا جبابرة× لهم فلوب من الأطفال تنهزمُ)".

واضاف : "فأوغاد هذه الحكومة الذين فروا محملين بمليارات من أنواع العملات على طريقة العصابات التي تسطو على البنوك، ولاذت خلسة بالفرار لن تعيد ما نهبته ولن تقوم بما عليها من واجب وتوفير خدمات وهي تعلن ذلك بكل فجاجة، بل ستوظف الجزء الأعظم من هذه المليارات لمنفعة عناصرها وأبواقها بالداخل والخارج، والجزء الآخر منها لإثارة الفتن والفُــرقة والعنف والتطرف من خلف الحدود".

واكد السقلدي في ختام حديثه : "وبالتالي فلا بدّ مما ليس منه بدّ دون تردد أو انتظار الفرج من نافذة الوهم-، لمعالجة هذا الوضع ولإنقاذ الضحايا من شرها وضررها، وذلك باستكمال السيطرة على المؤسسات وبالذات الإيرادية والمالية لتوفير معاشات الموظفين وخدماتهم - الضرورية منها على الأقل في هذا الوقت- والقيام بما هو مطلوب وواجب إزاء المواطن الذي يتوجع بصمت ،كخطوة أولى نحو تشكيل حكومة جنوبية - فرض ضرورة إعلانها تصرفات الخصوم قبل الحاجة السياسية لها-، وذلك لمواجهة هذه الحرب القذرة التي تطاول معيشة الناس وأرواحهم وأمنهم وكرامتهم.فلم يبق في قوس الصبر منزع، فقد بلغتْ القلوب الحناجر.! (إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة× فإن فساد الرأي أن تترددا )".