كتابات وآراء


16 سبتمبر, 2020 06:40:48 م

كُتب بواسطة : محمد عبدالله القادري - ارشيف الكاتب


قرأت منشور للشيخ حميد الأحمر بمناسبة الذكرى 30 لتأسيس حزب الاصلاح تحدث فيه عن ماذا يعني حزب الاصلاح بالنسبة له واستوقفتني جملة ان الاصلاح هو الحزب الذي من خلاله يحارب الفساد !!
بحثت في ذاكرتي عن دور حميد في محاربة الفساد فلم أجد سوى انه كان فاسد عبر حزب الاصلاح وكيف للفاسد ان يحارب الفساد ففاقد الشيئ لا يعطيه .

ما أسوأ الشخص الذي يستخف بعقول الناس ، معدوم الحياء لا يستحي وكان يفترض عليه ان يتستر في ظهور وحديث كمثل هذا .

تقاسم الرئيس السابق صالح السلطة مع حزب الاصلاح لمدة 33 سنة ، وكانت حصة حزب الاصلاح من نفط وعوائد تذهب لجيوب آل الاحمر ، واعضاء حزب الاصلاح غالبيتهم متقشفين يدفعون الاشتراك الشهري .
بنى حميد الاحمر ثروة جبارة ومشاريع عملاقة واصبح رجل اعمال كبير ، كل ذلك من ثروة الوطن والمال العام.
ثم يظهر حميد بعدها مجيباً سؤال احد مذيعي القنوات الفضائية عن حصوله على تلك الثروة ليقول بأنه بدأ من مقصف صغير صندقة .
استهتار وضحك على الشعب ، وكأنه يعتقد استطاعته اللعب على عقول الشعب ، قد يكون حميد صادقاً اذا كان يقصد ان تلك الصندقة هي حزب الاصلاح .

في عام 2011 كنت قد نزلت لساحة خليج سرت في إب مع الشباب المستقل رغم اني مؤتمري وكان عددنا لا يتجاوز ثلاثين شخص وكان هدفي ان نشكل عامل ضغط لمحاربة الفساد والفاسدين وعلى رأسهم حزبي المؤتمر الذي انتمي إليه .
عندما انضم حزب الاصلاح لتلك الساحات وظهر صادق الاحمر وحميد ، خرجنا من تلك الساحة واتجهنا لنأسس ساحة لحزب المؤتمر ضد تلك الثورة .
تواصل بي احد اصدقاءي الاصلاحيين وطلب مني ان اعود لتلك الساحة معتبراً انهم يريدون دولة مدنية .
اجبته بأنني افضل الوقوف مع صالح وذلك لسببين .
الأول : ظهور ال الاحمر جعلني اعتبر ان ثورة الشباب ليست ثورة شعبية وانما انشقاق النظام عن بعضه .
الثاني ظهور حميد الاحمر مصرحاً ان صالح ليس من قبيلة الأحمر وانما من آل عفاش جعلني اعتبرها ثورة عنصرية ومن أين سنحقق المساواة في ثورة بدأت بالعنصرية .
في عام 2013 وجدت صديقي الاصلاحي محبطاً مستاءً ليخبرني ان حلمهم بالدولة المدنية اصبح سراب بسبب وجود حميد الاحمر الذي فرض باسندوة وجعله مجرد تابعاً منفذاً لأوامره .

في عام 2008 كنت رئيساً لنادي رياضي في مديريتنا في إب ، وكان مدير عام المديرية احد ابناء الجنوب يدعى قاسم شندق من أبين ، قررنا النزول برحلة لعدن فطلب منا مدير المديرية ان نصل لمقر نادي اليقظة او النهضة بالقلوعة ،ووصلنا لهناك وتم استقبالنا بحفاوة وترحاب شعرنا أننا بين اهلينا ، وعندما خرجنا لزيارة عدن وسواحلها وقفنا امام منزل علي سالم البيض ووجدنا انه اصبح مملوكاً لحميد ، استاء شباب النادي وعدنا للمبيت بالقلوعة وفي المساء بثت القنوات تصريح لحميد الأحمر يتحدث فيه ان الوحدة خط احمر وانه سيدافع عنها متوعد من يدعون للانفصال ، تفاجأت بصراخ اعضاء النادي الذي أرأسه يقولون انت كذاب حميد وعليك ان تسلم منزل علي سالم للشعب والدولة ، انت يهمك مصالحك وانت سبب من ضمن اسباب حرف مسار الوحدة فالوحدة يجب ان تكون لمصلحة الشعب والوطن لا لمصالح فاسدين .
في اليوم الثاني قبل الظهر مرينا على مظاهرة للحراك الجنوبي بخور مكسر واذا باعضاء النادي يتقافزون من الباص وينظموا للمظاهرة ، لحقت بعدهم كي اعيدهم للباص ولم استطع ، اتصل بي مدير مديريتنا الجنوبي وهو في إب يسألني عن احوال رحلتنا واذا يسمع الصراخ حولي فسألني أين انت ، فقلت في مظاهرة للحراك الجنوبي !!
فقال لي ايش وداك المظاهرة ، فقلت له : حميد الأحمر .
الشاهد ان مثل هؤلاء هم من اساءوا للوحدة لانهم جعلوها مغنماً لمصالحهم ، الفاسدون مرفوضون بكل اشكالهم ، من كان شمالي جعل الوحدة من اجل مصالحه او كان جنوبي جعل الانفصال من اجل مصالحه ايضاً .
ابناءالجنوب وحدويون حتى النخاع وهم من صنع الوحدة وهم من سيدافع عنها ، واصحاب المصالح والفساد من الشمال والجنوب مرفوضون لأنهم ضد المصلحة العامة شمالاً وجنوباً .
ابناء الشمال سيتعاطفون مع ابناء الجنوب ضد نافذي الشمال وابناء الجنوب سيتعاطفون مع ابناء الشمال ضد فاسدي الجنوب .

كنت قد كتبت عدة مقالات قبل اربع سنوات منتقداً حميد الاحمر وتصريحاته من ضمنها مقال يحمل عنوان صمتك افضل من كلامك ، مطالباً حميد بالصمت خير له من الكلام ، واليوم اطالب حميد بالسكوت واقول له خليك ساكت يا حميد افضل لك ، بطل الخباص والنبشلة لفوق ظهرك لك لعيصة تلعصك.