كتابات وآراء


16 سبتمبر, 2020 06:42:22 م

كُتب بواسطة : د. عيدروس نصر ناصر - ارشيف الكاتب


برلمانيون وإعلاميون وناشطون سياسيون من أنصار الشرعية، يطالبونها بإلغاء اتفاق ستوكهولم، وكأن الشرعية هي من يقرر التمسك او الرفض للاتفاق. .
إعلان ستوكهولم (وهو ليس اتفاق، لأنه لم يتم التوقيع عليه من قبل اي طرف) جاء لمنع المقاومتين الجنوبية والتهامية من السيطرة على الحديدة بعد أن أوشك رجالها أن يدخلوا المدينة، والشرعية هي من طالب به، كي لا تقع الحديدة في قبضة مقاومة من الشرفاء يصعب المساومة والبيع والشراء معهم.
من يعلق أو يلغي بيان ستوكهولم هم أبناء تهامة ومعهم المقاومة الجنوبية وحراس الجمهورية الذين بيدهم قرع النفير أو العكس، أما الذين سلموا الجوف ونهم وصرواح وميدي للحوثيين فلا نتوقع منهم التجرؤ على خوض هذا التحدي الصعب.