الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


17 نوفمبر, 2016 10:34:51 م

كُتب بواسطة : باسم الشعبي - ارشيف الكاتب


دعم الرئيس هادي، وشرعيته، امر مهم للغاية، لاسيما مع اشتداد المعارك العسكرية، والسياسية، ولكن على هادي وادارته حزم حقائبهم والعودة الي عدن، فعدن اصبحت آمنة اكثر من اي وقت مضى، واول هدف يفترض ان يتحقق هو تحرير مدينة تعز بالكامل، لما لها من بعد استراتيجي، واهمية جيوسياسية مهمة، سوف يساهم تحريرها في تحقيق مكسب عسكري كبير للشرعية، والتحالف، سيقلب الطاولة على اية خطط، او مبادرات سياسية، تحاول تنتقص من تضحيات الشعب اليمني، في استعادة دولته المخطوفة.

على قيادة الشرعية، ان تثبت، ان العملية العسكرية، تخدم المسار السياسي، ولا تخدم المصالح الخاصة، لبعض القوى النفعية، التي تتكسب من الحروب، والمصائب، التي تحل باليمنيين، لان هناك تساؤل عريض يطرح نفسه: لماذا تفتقد الشرعية لامكانية اللعب بشكل جيد بالورقة السياسية، في الوقت الذي تسيطر على ما يقارب 80بالماية من الارض، وتحقق بصورة يومية انتصارات عسكرية، في مختلف الجبهات؟

منذ الوهلة الاولى لاسيما بعد تحسن الوضع الامني، في عدن، طالب الجميع قيادة الشرعية، وحكومتها، بالعودة الي العاصمة المؤقتة عدن، على ان هذه ورقة مهمة، وتقوي الشرعية، وتمنحها الفرصة للمناورة السياسية، بصورة افضل، لكن الشرعية فرطت بهذه الورقة، وفضلت البقاء في الرياض، بينما الانقلابيون متواجدون في العاصمة صنعاء، وهو الامر الذي دفع بعض الدوائر الغربية، للتعامل مع حكومة الشرعية، باعتبارها حكومة منفى، وهو تعامل مجحف في واقع الامر، بينما جراء التعامل مع الانقلابين بصورة مختلفة تصبغ عليهم الشرعية، وهو ما فسرته بوضوح مؤخرا مبادرة ولد الشيخ، وخطة كيري، التي ارادت اصباغ الشرعية على الانقلاب، وتجاهل شرعية الشرعية، وهو امر خطير، ومرفوض، ولكن رفضه لايحتاج كلام في الاعلام، بقدر ما يحتاج تحرك عملي، يسفر عن العودة السريعة للقيادة الشرعية، والحكومة الي العاصمة المؤقتة عدن، لادارة العملية العسكرية، والسياسية، من الداخل..

يبذل الصحفيون، والاعلاميون، جهدا كبيرا في الدفاع عن الشرعية، ومحاولة تصويب، قصورها واخطائها، بالنقد تارة، وبالتوجيه تارات اخرى، لضمان تحقيق النصر على الانقلابين، لكن الشرعية لايبدو انها تكترث لذلك، وفي كل مرة تخذل انصارها، ومؤيدؤها، واذا كانت هناك من حسابات سياسية لدى قياداتها المقيمة، في الرياض، فتركها حبيسة الادراج، يجعلها لاعب ضعيف سياسيا، ويسهل من امر تجاوزها، وتهميشها، لاسيما وانها لم توظف الانتصارات العسكرية، بصورة جيدة ايضا، وهذا ما حدث في خطة كيري، التي يفترض من الشرعية، وانصارها مقاومتها واحباطها، بكل الوسائل، وتعبئة الشارع ضدها، وهذا يخدم الشرعية في كل الاحوال، ويقدمها كلاعب سياسي، ذا قبول، وتاييد شعبي، قادر على حماية مكتسبات المقاومة، والحفاظ على وحدة البلاد، وكلما كان حضور الشرعية داخليا قويا، ومتماسكا، كلما اكتسبت تاييدا، ودعما، خارجيا، والعكس.

ما قاله وزير الخارجية المخلافي بالامس، من توضيح حول تراجع ادارة كيري عن الخطة، واعتبارها مجرد نقاش، لاشراك الحوثين في اي حوار قادم، بمشاركة الشرعية، وهو تراجع تحت تاثير الضغط الشعبي، في اليمن، الذي لاتكترث به الشرعية، وهو ضغط في مسارين: مسار عسكري، اسفر عن تحقيق نتائج طيبة، في تعز لصالح المقاومة، والجيش الوطني، ومسار الضغط الاعلامي، والسياسي، الذي يقوم به انصار الشرعية، في مختلف وسائل التواصل الاعلامية، والقنوات السياسية.

الشرعية، هي اللاعب الاقوى على الارض، ولكن يبقى عليها الاستفادة، من جميع اوراق قوتها، وتوظيفها توظيفا جيدا، بما يخدمها سياسيا ايضا..
واول هذه الاوراق، عودتها للعاصمة اليمنية عدن، وادارة معركتها العسكرية، والسياسية، منها..