كتابات وآراء


05 مايو, 2017 12:49:57 ص

كُتب بواسطة : د.سعيد الجريري - ارشيف الكاتب


لا علاقة لصنعاء بإعلان عدن التاريخي، وحتى تصل صنعاء إلى لحظة إعلانها التاريخي الموازي، ينبغي لها أن تتصرف مع الثلاثي الملطخة أياديه بالدماء والنهب والفساد والخراب التاريخي..
*
العجلة تمضي إلى الأمام، وليس من المنطقي أن يستمر الثلاثي إياه مختطفا صنعاء، بكيفيات مختلفة، بهذا الشكل العبثي.
*
أما الجنوبيون المستضافون سياسيا في صنعاء، أو وكلاء الثلاثي في الجنوب، فقد انتهى دورهم جميعا من أكبر كبير إلى أصغر صغير ، بعد 4 مايو 2017، فمتى تنتفض صنعاء لإرادتها، وتكنس ثلاثي الخراب؟
*
إعلان عدن يستمد تاريخيته من رفضه تزييف الإرادة، لكنه لا يذهب في مثاليات سياسية جنوبية سابقة، كي يكون إعلانا يمتد صداه حتى جبال مران!
*
الدوران حول هؤلاء ظلم لأجيال المستقبل في صنعاء، فهل نشهد متغيرا جديدا هناك، بعيدا عن تداخلات ذلك الدوران وشيزوفرينيا الشرعية والانقلاب؟.
*
الآن، آن للقضية الشمالية المسكوت عنها - بمغالطة سياسية - أن تراها صنعاء السياسية في مرآة الحقيقة.