الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


10 مايو, 2017 07:20:13 م

كُتب بواسطة : قاسم داؤود - ارشيف الكاتب


الاعلان عن قيادة سياسية للجنوب تعد تحولا هائلا ، ولبنة أولى في مشروع النظام السياسي الجنوبي  ، وهي خطوة تعتبر الحاسمة  منذ عام 1994 ، حسم موضوع القيادة يعني  الصدام المباشر مع كل المشاريع المعادية للجنوب  ، والتي كانت تعمل من اجل تاسيس نموذجها علي ارض الجنوب ،او ان توجد لها موطئ قدم علي ارضه ، تبدأ من داعش  ألئ قوى الضم والالحاق الى ايران . 
ولهذا فان هذه القوى وغيرها لن تستلم ، بل ستقاوم بشراسة ، وستكون قيادة الجنوب مركز الصدام ، والهدف الاول لتلك القوى . وستعمل على خوض الصراع بادوات جنوبية ، ومن داخل الجنوب .
الجنوب في مرحلة تحول تاريخية ، تطلب من نخبة وجماهيره  حماية ارادتها  وقيادتها كرمز لحماية إستقلالية قرار الجنوب ، ومشروعه السياسي ، والمستقبل الذي يرسمه بارادته ، وانتماءه النهاءي والأبدي ألي صف أشقاءه وامته العربية ..
 حذار حذار من الانقياد وراء اعمال ومشاريع وقوى تعمل من اجل قتل هذا الاستحقاق  ، وهذا الإنجاز التاريخي . فدعونا في هذه اللحظة المفصلية ان  نتوحد حول الجنوب ، ونصر الجنوب ، ونحمي مستقبل الجنوب ، الذي يلبي مصالح كل ابناءه وقواه ، ومناطقه ، ومكوناته ،، معيار الحساب والمواقف هو الجنوب ، وليس الأفراد والمناطق ، والمكونات ، والجماعات .