كتابات وآراء


28 أغسطس, 2017 12:49:26 م

كُتب بواسطة : سليمان عوض علي المرزقي - ارشيف الكاتب


يحاول الشماليون من سياسيين ونشطاء وإعلاميين وصحف ومواقع إخبارية، إستغلال الاحداث المسلحة الاخيرة التي حدثت بين مليشيات الحوثي وقوات صالح في صنعاء، لًًًلترويج للمخلوع عفاش وإظهاره كبطل وطني ‎حريص على مصلحة البلاد والعباد، ولم يبقى سوى الاعلان عن اختيار عفاش قائداً للمقاومة الشمالية في صنعاء. ويأتي هذا الترويج لعفاش بعد تداول أخبار وتسريبات عن وجود ترتيبات قريبة لتسوية سياسية في اليمن تودي الى إنهاء الحرب.

وادلى بدلوه في هذا الجانب، ربيب الحزب الاشتراكي وحليف صالح والأحمر، المدعو علي البخيتي، ووجهه دعوة في تسجيل فيديو الى علي محسن الأحمر والقوات العسكرية اليمنية الموجودة في مأرب والقبائل الشمالية الى وضع الخلافات جانباً والعمل على دعم عفاش في المعركة الوطنية التي بخوضها حالياً للحفاظ على النظام الجمهوري وإسقاط النظام الكهنوت الأمامي في صنعاء.

ولانستبعد ان يلبي علي محسن الأحمر دعوة البخيتي وغيره من النخب الشمالية فقط، بل ان يصل الامر ان يتلقى عفاش وقواته دعم مباشر بالسلاح والعتاد والمال من قبل قوات التحالف، ويعلن في وقت قصير عن تحرير صنعاء وانتهاء الحرب وعودة الأمور الى ماقبل ثورة 21 فبراير 2011.

وأما بالنسبة لنا نحن الجنوبيين، ندرك جميعاً ان خلافنا ليس على إقامة دولة جنوبية مستقلة، وليس على كيفية إقامتها، وليس حتى على من الذي سيقيمها، ولكن خلافنا على من الذي سيحكم تلك الدولة، حيث لم ولن نتعلم من دروس وعبر الماضي، واتفقت (القيادات التاريخية) ومن ورائهم معظم الجنوبيين على ان لا نتفق، فقط نظهر شجاعتنا ونشحذ سيوفنا على بَعضُنَا البعض.

وونعيد ونكرر انه فيما اذا رغبنا في تحقيق هدفنا المنشود في الحريّة والكرامة الانسانية وأقامة دولة الجنوب الجديدة الفدرالية المستقلة، فإنه يحتم علينا توحيد الصف الجنوبي على اساس وطني يجسد مشروع سياسياً حقيقياً بعيداً عن المزايدات والشعارات والاستقطابات، ودون ذلك ستبق قضيتنا الوطنية محلك سر، ونعود للمربع الاول مجرد دعوات للإحتشاد للمظاهرات والمليونيات، ويبق الوضع لاوحدة قائمة والانفصال آت.