الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


24 مارس, 2018 11:32:42 م

كُتب بواسطة : صالح شائف - ارشيف الكاتب


بات بحكم المؤكد بأن جميع الأطراف الداخلية والأقليمية قد وصلت إلى درجة متقدمة من الإنهاك المعنوي والمادي بل والسقوط الأخلاقي ولم يعد للمكابرة من مجال أو للمناورات والمراوغات من مساحة للعب فيها أو عليها ؛ وهو ماقد يساعد المجتمع الدولي على إتخاذ التدابير والإجراءت الفعالة بشأن الوضع في اليمن إذا ما أتفق من بيدهم القرار على ذلك ( إقليميا ودوليا ) وستتحرك عجلة التسوية حينها في طريق وعر وشائك ومليء بالمطبات والمفاجئات الداخلية المتعددة بتعدد الأطراف ولأسباب كثيرة لعل من بينها وأهمها تآكل الشرعية من داخلها وخارجها بعد أن أثبتت عجزها الملحوظ وعلى آكثر من جبهة وما عدا ذلك فضجيج إعلامي لا يقدم ولا يؤخر ؛ وستكون هي الحلقة الأضعف على طاولة المفاوضات أن هي وصلت إليها وبنفس تركيبتها الحالية ..

والسؤال الذي يطرح نفسه وينتصب أمام المجلس الإنتقالي وكل القوى والشخصيات الجنوبية — من خارج إطار الشرعية — هو :
هل يمكن تحقيق الحضور الفعال والمناسب والقادر على تمثيل إرادة الجنوبيين وتوحيد موقفهم السياسي ووحدتهم الوطنية منعا لأية مبررات أو حجج ومن أي طرف كان قد تطرح أثناء التحضيرات أو في إطار المشاورات والحوارت المعنية بعملية التسوية ناهيك عن الألغام — السياسية والقانونية — التي قد يتم وضعها في طريق المفاوض الجنوبي ولو من باب العرقلة والتشويش على حجته ومنطقه وتحول دون الوصول للحل والتسوية التي يرتضيها شعب الجنوب أو يتم ترحيلها إلى أجل غير مسمى في أحسن الأحوال ؟!