الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


09 أبريل, 2018 12:12:06 ص

كُتب بواسطة : سالم محمد الضباعي - ارشيف الكاتب


لا أجد في نفسي أي غضاضة ان أرفع هذه الرسالة باسم أهلنا من سكان عدن ، العاصمة المؤقتة والعاصمة الاقتصادية ، وعاصمة الجنوب الابدية ، الى مقام الأخوة قادة التحالف العربي لدعم الشرعية عامة ولمقام الأخ الاكرم محمد آل جابر سفير المملكة العربية السعودية والمدير التنفيذي لخطة الاستجابة الأنسانية في اليمن فنحن في عدن على ابواب فصل الصيف اللاهب وللعام الرابع على التوالي منذ عام 2015 م واذا ما استثنينا منها العام الأول فاننا ندخل العام الثالث على التوالي الى جحيم الصيف من دون احراز اي تقدم في مجال الخدمة المقدمة للمواطنين في مجال الطاقة والمشتقات النفطية عامة والكهرباء على وجه الخصوص ، ومما يزيد الوضع صعوبة وعسراً في هذا العام 2018 م الطابع الكارثي لتدهور قيمة العملة وارتفاع الاسعار واسعار المشتقات النفطية والتي بلغت مستويات فلكية قياساً على متوسط دخل عامة المواطنين في عدن .
لقد بشرنا سعادة الأخ السفير خلال تواجده في عدن في اول زيارة لها من قبل سفير عربي وفيما بعد ذلك ، ان خطة العمليات الأنسانية الشاملة ستشمل كافة المحافظات والمناطق المحررة وان مشاريعها ستوفر الكثير من وظائف العمل وستطور كافة الموانئ البحرية والجوية وكذلك المنافذ البرية لضمان تدفق المساعدات ..الخ وهنا نتو جه لسعادته ومن خلاله الى قادة التحالف العربي بقيادة المملكة والامارات بالقول شاكرين لمقامكم هذا الاهتمام ومتمنين لكم كل التوفيق ولكن فليكن في معلومكم انه لا معنى ولا قيمة لأي شئ يتجاوز الحل الجذري لمشكلة الكهرباء والمشتقات النفطية في مدينة عدن خلال فصل الصيف واننا لا نجد أبداً اي مبرر ولا عذر لهذا التقصير الآثم والمتواصل وهذا الجحود والتنكر لهذه المدينة الباسلة والبطلة التي تصر جهات عدة على تعذيبها والتنكيل بمواطنيها دونما اي شفقة ولا رحمة ، اتقوا الله ايها الأخ السفير والأخوة قادة التحالف فتوفير الكهرباء لعدن هو فرض عين عليكم وواجب في اعناقكم وهو لا يكلفكم مثقال ذرة قياساً لثراءكم الاسطوري الذي لا قياس له هل تتخيلون ان تمضي عاصمة المملكة المباركة الرياض او عاصمة الامارات الشامخة ابو ظبي دون خدمة الكهرباء او بنفس التقطع الذي تمر فيه عدن وأهلها الكرام .
اننا نسجل تاريخاً ستحفظه الاجيال القادمة فأصلحوا من صفحته عافاكم الله والسلام .
سالم محمد الضباعي

الاحد 8/ ابريل/2018م