الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


16 مايو, 2018 02:39:43 ص

كُتب بواسطة : علي منصور مقراط - ارشيف الكاتب


مازلت عدن العاصمة المؤقتة لحكومة الشرعية بدون محافظ منذ مايقارب نصف عام وأكثر في الوقت ذاته يحاول الوكيل الأول أحمد سالمين كقائم بأعمال المحافظ العمل بتصريف شؤون عدن ..لكن الواضح للعيان أن الأوضاع فيها باتت تتردى يومأ عن يوم وقضايا الناس تتراكم ملفاتها ولم يجدو من يحلحلها رغم الجهود المكثفة التي يبذلها الوزير القوي أحمد الميسري وفي ظروف استثنائية عصبية ومعقدة تمر بها البلد ومحافظة حيوية هامة بحجم ومكانة عدن يستغرب العامة وأبناء عدن خاصة أن تبقى عدن كل هذه الفترة الطويلة بدون محافظ وتترك أمورها هكذا دون مبرر ولا يمكن يصدق عقل أن القيادة وصلت إلى عجز في البحث عن شخصية كفوءة تتحمل مسؤولية قيادة شؤون عاصمتها المؤقتة..على الأرجح انه ومنذ قدم الشيخ عبدالعزيز المفلحي استقالته من منصب محافظ عدن بعد تعمد مراكز قوى إلى عرقلة عمله واصطدامه المباشر معها من الوهلة الأولى لتقريرها افشاله وبالتالي خسرته عدن ومواطنيها ولم يخسر شيئا بالنسبة له منذ ذلك الوقت تتسرب إلى الشارع وعبر وسائل الإعلام ونشطاء وسائل التواصل الاجتماعي ترشيحات لعدد من الأسماء المرشحة لتولي كرسي محافظ عدن واستقبل الناس بعظها بارتياح لاحدود له وعلى رأس هذه الاسماء القائد العسكري والشخصية السياسية والاجتماعية العميد الركن محسن محمد الداعري قائد لواء 14 مشاة وهو رجل توافقي وصاحب رؤية ومشروع وطني ونظرة بعيدة يمتلك الكاريزما والقدرات القيادية الفائقة التي تمكنه من لعب دور كبير في انتشال عدن من وضعها الراهن المؤلم بفتح قنوات تواصل وعمل مع نخبها السياسية والادارية والاقتصادية والثقافية والأكاديمية والاجتماعية المؤثرة التي تساعد ه للعمل بروح الفريق الواحد فضلأ عن ما عرف عنه القائد العميدالركن محسن الداعري من ماضي ناصع البياض وتواضع وأخلاق عالية ونزاهة ونظافة اليد واستقامة الضمير لكن المؤسف أن هناك يد طولى ومن المقربين اومساعدي ومستشاري فخامة الرئيس مازالت تعرقل صدور القرار الجمهوري بتعيين العميد الداعري محافظأ لمحافظة عدن وبالمقابل هناك أسماء محترمة يتداولها النشطاء مرشحة لشغل موقع محافظ عدن الشاغر بينهم السياسي الجنوبي علي هيثم الغريب ومحافظي عدن السابقين د.يحي الشعيبي ود. عدنان الجفري. لكن كل تلك مجرد تسريبات وبعضها تكهنات مبنية على العواطف والعلاقات والثابت أن هناك من لايروق لة انتشال عدن واستقرارها وان يضيع الوقت لتبقى في مستنقع الفوضي ومظاهر العنف وتردي الخدمات العامة. .الثقة كل الثقة بصاحب القرار الأول والأخير فخامة الرئيس القائد المناضل المشير عبدربه منصور هادي بإصدار القرار المدروس ليبشر عدن الحبيبة وناسها الطيبين بمحافظ بحجم عدن ومكانتها العربية والاقليمية والدولية وإلى هناء وللحديث بقية ودام عزك يا عدن وشهر مبارك وكل عام وانتم بألف خير.