الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة





كتابات وآراء


08 يونيو, 2018 08:02:43 م

كُتب بواسطة : علي محمد السليماني - ارشيف الكاتب


بات واضحا ان اطراف الصراع في اليمن الشقيق تتعمد تأخير حسم صراعها سلما او حربا .. وهو مايؤكد ذهابنا الى ان تلك الاطراف في اليمن الشقيق تنفذ اجندة "خفية" معادية للمنطقة ويقدم لنا التاريخ المعاصر ان حروب منطقة الشرق القديم -الاوسط - كل حرب تولد حرب اخرى ولاتنتج سلام .. وكل ازمة تتفرع منها ازمات... وهكذا دواليك منذ حرب الخامس من يونيو حزيران 1967م وحتى مايجري من حرب في اليمن وفي الجنوب العربي منذ2015 ومابينهما من حروب حدثت في المنطقة ' بسبب عدم التعامل بواقعية مع الواقع 'والخروج بحلول جادة وصادقة للقضايا..ان تبدل في المواقف وتغيير في التحالفات الأقليمية يطل بقرونه في المنطقة بأزمة جديدة تتخلق في رحم الكوارث المتعاقبة في المنطقة ..كما ان التحذير الاميركي للقوات المتقدمة لتطهير ميناء الحديدة ولدول التحالف الداعمة لها يحمل في ثناياه مؤشرات كثيرة يجب على دول التحالف العربي ان لاتتجاهلها 'فماهو موجود على الارض اصبح عصيا على تجاوزه .. والواقع هو ما افرزته الحرب على مدى 4 سنوات وفيه الحل المنصف.. والقفز على هذا الواقع يعني اطالة استنزاف دول التحالف العربي ومحقق لاهداف اجندة "خفية" لاطراف الصراع اليمني المفتعل 'وفتح المجال لمخاطر قد تطرأ على تبدلات في المواقف الاقليمية تنعكس حتما على تبدل التحالفات المحلية ..وعلى ولادة ازمات جديدة وربما حروب.. ان الاعتراف بدولة الجنوب العربي كاملة الاستقلال والسيادة على خط حدودها الدولية المعروفة يساهم بشكل كامل في تخفيف حدة الكثير من الازمات والحروب ' ويسهم في اعادة التوازن والاستقرار في المنطقة 'وسيدفع بالاطراف اليمنية الى الدخول في حوار جاد لحل ازمة السلطة والدولة المغتعلتين في اليمن الشقيق ' وبالضرورة قيام فان قيام دولة الجنوب العربي سيدفع تلك الاطراف الى التخلي عن العمل على الاجندات الضارة بالجميع ..والاتجاه صوب البناء والتعايش الايجابي مع الواقع وتطويره لصالح شعب اليمن الشقيق 'والتعايش الايجابي مع شقيقه وجاره شعب الجنوب العربي وكل شعوب المنطقة ..

الباحث :علي محمد السليماني
7 يونيو2018