الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


03 يوليه, 2018 12:08:22 ص

كُتب بواسطة : سالم محمد الضباعي - ارشيف الكاتب


اليوم خطفت المكسيك اهتمام العالم واضواءه بمناسبة خروج منتخبه لكرة القدم من مسابقات كأس العالم على ملعب مدينة سارا الروسية الجميلة من قبل شقيقه اللدود المنتخب البرازيلي وهناك في العاصمة المكسيكية كانت الاحتفالات تعم البلاد بمناسبة فوز الرئيس المكسيكي الجديد المنتخب لوبيز ابرادورالذي خاض الانتخابات الرئاسية وحقق النصر فيها تحت شعار محاربة الفساد وهو نفس الشعار الذي عاد تحت ظله رئيس الوزراء الماليزي السيد مهاتير محمد ويكتسب هذا النصر في المكسيك اهميته من كون الرئيس ابرادوريأتي ممثلاً لليسار الذي اقصي عن السلطة لعقود متوالية ما شهدته الملاعب الروسية ولا تزال من مفاجآت لم يتوقعها او يتنبأ بها احد من حيث غياب واقصاء القوى الكلاسيكية العظمى في عالم كرة القدم (ايطاليا،هولندا،المانيا،الارجنتين،اسبانيا،) وما تشهده الساحة الدولية من متغيرات كبرى وعميقة (النزعة الترامبية في مواجهة العالم ، الحرب التجارية ، تصدع المنظمات الدولية ،الاتفاق النووي الايراني ،احلال السلام في شبه الجزيرة الكورية ) هذه المؤشرات كلها تمثل ارهاصات ومقدمات واضحة للتغيير الجذري والواضح الذي تتطلبه وتستدعيه الحاجة الملحة والحتمية لاعادة بناء النظام الدولي على اسس ومرتكزات اكثر عدالة وانسانية القائم على التعددية القطبية بديلاً لنظام القطب الواحد الذي أصبح خطراً حقيقياً على السلام والامن والاستقرار العالمي .
سالم محمد الضباعي
مساء الاثنين 2/يوليو/2018م