الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


19 أكتوبر, 2018 12:09:12 ص

كُتب بواسطة : جمال باهرمز - ارشيف الكاتب


مولم حين تشاهد جيش دولتك الجنوبي القوي قد تفرق دمه وعدته بين حكام وقبائل الشمال وما تبقى منه أصبح خليك في البيت.
مؤلم حين تشاهد مؤسساتك الوطنية الجنوبية وموظفوها سلعة تهدى كهبات لقادة حاشد وبكيل باسم خصخصة المؤسسات.
مؤلم ما حصل في الجنوب من إبادة للبشر والاستيلاء على الارض والثروات وطمس لتاريخ وحضارة وسرقة وضياع لمؤسسات وكوادر. منذ عام 1994م من قبل حكام صنعاء.
مؤلم ما خاضه أبناء الجنوب من مقاومة وحروب ورفض لواقع ما بعد 7/7/1994 حين انقلبت سلطات دولة الوحدة الى أدوات احتلال.
ومع ذلك فالجنوب انتصر في النهاية.
واستفاد ابنائه من هذه الدروس الصعبة. على الأقل في بناء تشكيلاتهم العسكرية كالنخب والاحزمة والالوية والإدارات العسكرية والأمنية.
فبعد تحرير الجنوب من قبل مقاومته الجنوبية وبمساعدة دول التحالف العربي في 2015م. تم انشاء هذه التشكيلات وتدريبها ودعمها.
ولم يكرر أبناء الجنوب الغلطة القاتلة وتسليمها الى نفس قادة عصابات المركز الزيدي والتي تسيطر على قرارات الحكومات الشرعية. كما فعلوا عام90م.
كما ان تأسيس هذه التشكيلات العسكرية والأمنية ليس لتقسيم الجنوب كما يدعي البعض وليس اعتباطا.
شكلت بقياداتها المحلية الجنوبية. لمنع دمجها بوزارتي الدفاع والداخلية التابعتان لحكومات الشرعية المسيرة من قبل احزاب الوحدة او الموت الشمالية.
فلو كان تم توحيد ودمج هذه التشكيلات بوزارتي الدفاع والداخلية لحكومات الشرعية.
فالسيناريو المتوقع سيكون امتثال هذه التشكيلات لأوامر رئيس وأعضاء الحكومة ونائب رئيس الجمهورية بضرب اهلهم ابناء الجنوب او على اقل تقدير معاقبة من يمتنع منهم بأرساله الى الجبهات في مارب ونهم للتخلص منه.
وسيتم استبدال هذه التشكيلات وارسالها الى مناطق الشمال وارسال بدلا عنها بما يسمى الجيش الوطني المتواجد في مارب ونهم.
- دمج وتوحيد هذه التشكيلات وان كانت تتبع قيادة جنوبية، سيتم إخضاعها بالقرارات الأممية الصادرة بهذا الشأن لحكومات الشرعية المسيطرة عليها أحزاب الشمال.
وان رفضت فستعتبر تشكيلات مسلحة متمردة وستضرب بعصى البند السابع.
فالانتصارات التي تحققت للامة العربية بدءا بتحرير عدن والجنوب والقضاء على إرهاب أحزاب الشمال ومن يدعمهم في الإقليم وانطلاقا لتحرير الشمال.
لن تكون إذا كانت هذه التشكيلات تتبع حكومات الشرعية وهي تمثل أحزاب الشمال المتواطئة مع متمردي صنعاء.
هذه التشكيلات الجنوبية ذات عقيدة وطنية وليست حزبية او عائلية كحال جيوش ومليشيات طرفي عصابة صنعاء الهاربة مثل جيش مارب او المتمردة مثل جيوش الحوثي وعفاش.
ومسالة توحيدها سيكون بعد امتلاك الجنوب لإقليمه الخاص او بعد فك ارتباطه عن الشمال المثخن بالمشاكل والذي تحكمه عصابات المركز الزيدي المقدس.
(يبقى لدينا عظيم الرهان / على الشعب حين مضى وانطلق / وتبقى الحقيقة تنير المكان / والكذب كاذب مهما صدق)
م. جمال باهرمز