كتابات وآراء


02 ديسمبر, 2018 08:44:31 م

كُتب بواسطة : العقيد عوض علي حيدرة - ارشيف الكاتب


بقلم الضحية والمضحي:
العقيد المهزوم/ عوض علي حيدرة

1- ابعث بالتهاني الحارة الى شعبنا الجنوبي العظيم، بمناسبة مرور 51 عاما على إعلان الاستقلال العظيم في 30 نوفمبر 1967، ‏والى من تبقى من الصف الأول والثاني من أعضاء الجبهة القومية، الذين شاركوا في صنع هذا اليوم التاريخي العظيم، ولا يفوتني أن ارفع تعازينا القلبية الى شعبنا الصابر والى تلك القيادات لضياع الجنوب وشعبة ودولته في حادث سير مروري في نفق جولدمور في عام 1990.

2- سيعيد الجنوب للجنوبيين دماء الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن ارض الجنوب:
الشهيد غالب راجح لبوزة
الشهيد عبد النبي مدرم
الشهيد الرائد علي عوض بن شلال
الشهيد الرائد أحمد صالح الحسني
الشهيد الرائد عمر علي أحمد
الشهيد صالح أحمد ناصر عنتر
الشهيد محمد مساعد حسين
الشهيد اللواء صالح أبوبكر بن حسينون
الشهيد العقيد أحمد محمد الدرججي
الشهيد اللواء سالم علي قطن
الشهيد اللواء علي ناصر هادي
الشهيد اللواء جعفر محمد سعد
الشهيد اللواء أحمد سيف المحرمي
الشهيد العميد عمر سعيد الصبيحي
الشهيد علي محمد الصمدي

3- سيعيد الجنوب للجنوبيين دم شهداء:
مجزرة زنجبار
مجزرة المعجلة
مجزرة مصنع الذخيرة - الحصن
مجزرة قرية الشيخ سالم
مجزرة سناح
مجزرة التواهي

4- سيعيد الجنوب للجنوبيين دماء شهداء:
حرب التحرير
حرب 1972
حرب 1979
حرب 1994
حرب 2015

5- سيعيد الجنوب للجنوبيين دماء أول شهيد في الحراك الجنوبي السلمي الشهيد صالح سعيد القحوم، ودماء جميع شهداء الحراك السلمي الجنوبي منذ انطلاقته في 7 يوليو 2007.

5- سيعيد الجنوب للجنوبيين كرامة وعزة اسرى وجرحى ومصابي معارك الدفاع عن الارض والعرض خلال المراحل المختلفة.

6- سينتصر الجنوب بوحدة الشرفاء والمخلصين من ابنائه، وليس بالذي فرط في الجنوب وتوحد مع عفاش في 1990، وفي 1994، وفي 2015، ولم يتوحد مع الجنوبيين، ومن غير الممكن ان ينتصر الجنوب بالمليشيات والوحدات العسكرية المناطقية، ولا بالريال السعودي ولا بالدرهم الإماراتي ولا بالريال العماني ولا بالريال الإيراني.

7- نشكر دول التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية على كل ما قدموه من مال ورجال في سبيل هزيمة المشروع الصفوي الإيراني في اليمن بصورة عامة والجنوب بصورة خاصة، واستعادة الشرعية من المليشيات الانقلابية وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.