الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


12 ديسمبر, 2018 10:55:37 م

كُتب بواسطة : صالح فرج باجيدة - ارشيف الكاتب


الصَّمِيل : عصا غليظة. وفي الفصيح : صَمَلَه بالعَصا صَمْلاً إِذا ضَربه بها. ويرمز الصّميل إلى القوة

عندما تمادى التجار في بلادي في زيادة أسعار المواد الغذائية الرئيسية وأوصلوها لمستويات عليا لاتقوى عليها الاغلبية العظمى من ذوي الدخل المحدود.. بادر المحافظ فرج سالمين البحسني حفظه الله ورعاه إلى وضع خطة عاجلة لتسهيل حصول غالبية مواطني المحافظة على سلة غذائية تتكون من المواد الأساسية التي تحتاجها الاسرة الحضرمية كقوت يومي
وبهذه المبادرة استطاعت السلطة بحضرموت من وضع حدٍّ للتلاعب الذي كان قائما في وضع أسعار المواد الغذائية التي لم تخضع لأية معايير في السابق غير السوق وسياساته واستغلال ضعف قيمة الريال اليمني بل إنهياره التام في الفترة الماضية
وهي خطوة صحيحة مائة بالمائة وتصرّف ذكي من قبل المحافظ

فبعد ان نزلت سلة المحافظ الغذائية إلى الواقع وبدأ توزيعها في الاسواق إنهارت معظم أسعار المواد التي شملتها تلك السلة قد يقول قائل بأن أسعار العملة اليمنية تحسنت قليلا وهذا صحيح لكن كما يبدو تجارنا لايعملون حسابا لذلك كثيرا والدليل ان المواد الاخرى غير المشمولة بالسلة بقيت تراوح ليس بعيدا عن سعرها القديم (المرتفع) وطالما ان السلطة ممثلة بإدارة المحافظ تسعى لتوسيع مواد ومحتويات السلة لتشمل معظم المواد الغذائية المطلوبة للأسرة فإن التجار سيستمرون في تخفيض أسعارهم لأن البديل المناسب متوفر وبسعر معقول

لذلك المطلوب من إدارة المحافظ مزيد من الإهتمام بالسلة الغذائية المدعومة من إدارته وإيصالها إلى كل مديريات ومراكز المحافظة لأننا في معظم مدن وقرى وادي حضرموت لم نطّلع ولم نشاهد حتى اليوم تلك السلة أو حتى الحصول على البطائق الخاصة بها وهو أمر غير منطقي ولا مقبول ولاندري عن المتسبب فيه خصوصا وانه قد مضى شهر نوفمبر دون ان يتم الحصول على تلك السلة وبالتالي حرمان الناس منها.

البعض قد يقول ان الحاجة لتلك السلة انتفت بنزول اسعار بعض المواد وهذا الامر ايضا قد لايستمر ولو عاودت الاسعار الارتفاع خصوصا ونحن نشهد تأرجح قيمة العملة الصعبة يوميا زيادة ونقصان
فوجود تلك السلة متوفرة وسهلة الحصول في كل المناطق يعتبر صميل في الضبرة لكل من ستسوّل له نفسه الزيادة في اسعار المواد الغذائية التي تعتبر ضرورية لاستمرار حياة كريمة لأهل حضرموت عامة حضرها وبواديها

ويبقى المثل الذي يقول :" معلَّق الصميل في الضبرة "
يريد أن يقول : إذا كانت العصا في متناول يدي ، فإن الحق في فمي ..!!