الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


16 ديسمبر, 2018 07:57:54 م

كُتب بواسطة : علي محمد جارالله - ارشيف الكاتب


وضع مارتن غريفيث سيناريو واضح لنجاح مهمته في السويد، فهو يعرف ان وفد الشرعية دائماً حَملاً وديعاً، و دائماً يوافق و لا يعترض، و هكذا الحوثي الذين يعرف انه لا يستطيع المقاومة في الحديدة، و انه قاب قوسين أو أدنى من الإستسلام المذل، لهذا انقذهم غريفيث بهذه المشاورات، و تأكد انهم سيحضرون، بل ذهب لاصطحابهم بنفسه.

و هكذا إنفضّ السامر..!!
...
ما يجب ان ندركه الآن هو شيئ جميل ان الجنوبيين لم يحضروا مشاورات السويد، و هم يدركون ان من طلب منهم ان لا يحضروا هم الشرعية.
...
علمتنا الأحداث ان العالم لن يعترف بك و لن يحترمك إلا إذا كنت قوياً.

ما هو المطلوب الآن من الجنوبيين؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يجب أن ندرك أن على المكونات الجنوبية السياسية ان يكون لها صوت جنوبي واحد يمثلها في كل المفاوضات القادمة.

فعلى المجلس الإنتقالي الألتقاء بالبقية في الحراك الجنوبي بكل مكوناته، و مؤتمر القاهرة، و مؤتمر شعب الجنوب، و الجنوبيون الملتحقون بالشرعية، و كل الأحزاب الجنوبية إذا فكّت ارتباطها بالطرف الشمالي، و كل هؤلاء عليهم ان يكونوا أمناء مع شعبهم الجنوبي، و تحقيق مشروع وطني جنوبي صادق، و الاتفاق على:

1) نبذ الإقصاء، و الغاء فكرة إن لم تكن معي فأنت ضدي.
2) توضيح الرؤية في التقارب و توحيد الخطاب الجنوبي و إشهار كياناً موحداً يكون هو الممثل الوحيد في أي مباحثات قادمة.

و هذا يعني العمل بإخلاص على رأب النسيج الجنوبي، و إنهاء فلسفة العداء التي زرعها فينا اعداء شعبنا، و جعل الصراع بين أطياف الشعب بيني.
لهذا يجب على من ذكرتهم الاتفاق على عقد لقاء جنوبي شامل يعمل على توضيح الموقف الجنوبي و إشهار كياناً واحداً يمثل الجنوب في اي مفاوضات قادمة.
و اتمنى ان تتوافق كل الفصائل على وضع مبادئ أساسية لموقفهم من الحرب و فك الارتباط على أساس:

1) استعادة ارضنا الجنوب و دولتنا ج.ي.د.ش، كهدف سامي، و التفاصيل في كيفية الإستعادة فهي تفاصيل لن يختلف عليها احد.
2) إنصاف دول التحالف لما قدموه من تضحيات في الجنوب.
3) اعداد و صياغة مشروع ميثاق شرف يجري التوافق عليه و يصبح بمثابة منهاج و دليل لبرنامج عمل خلال المرحلة الراهنة و الفترة الانتقالية.
4) تشكيل قيادة جنوبية موحدة تحمل ملف القضية الجنوبية و تعترف بشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، و تسند القيادة الشرعية و تقف الى جانبها في تنفيذ مهام هذه المرحلة الانتقالية .

الخلاصة:
ـــــــــــــــــ
ندرك ان الشماليين من هم في الشرعية او الإصلاح و الحوثيين قد يختلفون في بعض الأمور فيما بينهم، و لكنهم كلهم يتفقون على عدم التفريط بالثروة الجنوبية، فهم يخططون للسيطرة مرة أخرى على الجنوب فمن يدير العاصمة الجنوبية الآن؟
رئيس الوزراء معين عبدالملك، محافظ البنك المركزي زمام، و حافظ معياد لادارة إقتصاد البلاد.
ها هم الشماليون يديرون جنوبنا، و ابناء الجنوب يديرون تخوينهم لبعضهم البعض.

الدكتور علي محمد جارالله
16 ديسمبر 2018م