الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


21 يناير, 2019 11:30:49 م

كُتب بواسطة : سالم الفراص - ارشيف الكاتب


لهذا كانت وما تزال وستظل عدن أقوى من المحن ..تنهض من بين الأنقاض جديدة متحدية صروف الزمن ..تعود كما كانت حاضرة مدن اليمن ..قبلة ومحراب ومسرى نغم.
عدن متن تعويذة عاشق..تراتيل انسان ووطن ..عدن امزان فعل واوتار سمر..عدن تخلق مجد سما..ونشيد فجر صفا ضوءه واكتمل.
هي ذي عدن تنهل من سخاء أبنائها الشرفا الغيورين على نقاء صفوها وبيان هديها وعلو أمرها..ابنائها الأكثر التساقا بها المستنيرين بأسرار عضمتها الكامنة فيهم .
و هاهي ذي عدن تعيد رسم نفسها في عيون وافئدة بنيها. تلهج باسمهاالسنتهم معاني اقتداء وانتماء ..حظورا يسكن الحدقات.. تلبية هاتف ونداءات رجالات اتوها يكملون بنبل همهم المسكون بها خطأ بداوها.
رجالا كانوا قد توافدوا ضحا معلنين بصفاتهم واسمائهم أبهى واسعد خبر..
(إعادة بناء وتأهيل رصيف وبوابة السياح التواهي عدن)
كان موعدهم صباح يوم الأحد، العشرين من يناير الفين وتسعة عشر. مبنى مؤسسة مواني خليج عدن اليمنية..اجتماع تراسه وأدار وقائعه الأخ محمد علوي المزرية الرئيس التنفيذي للمؤسسة. وبحضور/نائب مدير عام الأرصفة والساحات. ونائب مدير عام الشئون الفنية والمهندس المختص بالشئون الفنية عن المؤسسة.
وعن مجموعة هائل سعيد انعم خالد شرف، ونافع راشد. والأستاذ /د/م/علاء الدين علوي الحبشي الخبير الدولي بمنظمة " اليونسيف" في مجال المباني الاثارية.
الاجتماع بحث الإجراءات التنفيذية لإعادة بناء رصيف السواح. الذي سيتم إعادة بنائه وتاهيله من قبل مجموعة هايل سعيد انعم خلال الفترة القريبة القادمة.
كما وقف الاجتماع مطولا أمام الاستعداد والتحضير لفعاليات الاحتفاء بذكرى مرور ١٠٠عام على انشاء رصيف وبوابة السياح المعلم التاريخي الحضاري الهام لمدينة وميناء عدن التاريخية والذي يصادف حلوله يوم ال٢١ أبريل من هذا العام ٢٠١٩م.
خبر لا تقل أهميته عن أي خبر مصيري غير محايد في تقبله وتأثيره. .خبر يهم الجميع ويعنيهم. . خبر سيحفر بعمق في جدار الزمن وذاكرة الوقت. مخلداحقيقة أن عدن لن تبنى ولن تنهض إلا بجهود أبنائها الشرفاء وسخاء بذل اياديهم البيضاء.