كتابات وآراء


11 فبراير, 2019 11:11:36 م

كُتب بواسطة : صالح فرج باجيدة - ارشيف الكاتب


تسبب هذا اليوم في إحداث شرخ كبير جدا في العلاقات بين اليمنيين انفسهم حيث انقسم المجتمع حوله

المؤيدون هم من استفاد من الوضع في البلد وحققوا بعض المصالح

الرافضون هم من فقدوا تلك المصالح

من رفض ومن ايّد هم قلة قليلة في المجتمع كانت ولازالت تقود المجتمع للمجهول

ولم يستفد المواطن العادي من تلك الاحداث ولم يخرج جناح منتصر فيها حتى اليوم 11فبراير2019م

حتى من يدبّجون اليوم المديح او الذم لذلك اليوم سترونهم بين خاسر او مستفيد

وبقيت الغالبية العظمى مغلوبة على امرها.. مطحونين ومنكّلين بكل انواع التنكيل بسبب ما انتجه ذلك اليوم من انقسامات بلغت حد الاحتراب الذي ينكوي الجميع بنيرانه المستعرة في شتى مناحي الحياة وستستمر المعاناة من نتائجه على مدى الزمن

#صالح_فرج
الاثنين11فبراير2019م