الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


15 فبراير, 2019 05:45:35 م

كُتب بواسطة : اديب صالح العبد - ارشيف الكاتب


الحمد لله الذي كان لي شرف معاصرة ثورة الجنوب التحرريه منذ اندلاعها بعد العام 94م فقد كنت احد النشطاء في صفوف الحزب التجمع الديمقراطي الجنوبي تاج منذو انطلاقته بعد الحصار الذي فرضه نظام الاحتلال في الجمهوريه العربيه اليمنيه على الحزب الاشتراكي وكوادره ومن ثم انطلاقة هيئات النضال السلمي الجنوبي وملتقيات التصالح والتسامح ومن ثم الحراك الجنوبي السلمي

نعم ايها الساده ساحكي لكم اليوم حكايتي مع ثباات وطن بكامله , انه الشيخ والوالد المناضل الكبير ناجي صالح بن فهيد الحارثي المرجعيه الثوريه لنا مؤسسي الحراك الجنوبي بمحافظة شبوه لما لهذه الشخصيه من دور كبير وبارز في الحراك وتوسعه ليشمل نطاق اوسع بمحافظة شبوه , رافقته كثيرا واتذكر وجبة الغذاء التي تناولناها مع عدد كبير من المناضلين منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر اتذكر تناولنا وجبة الغذاء التي احضرها الشهيد البطل عبدالسلام عوض فهيد الحارثي , والفقيد سالم صالح وقزان تقريبا وبالتحديد كانت تحت جسر المعجله بمحافظة ابين في العام 2009م وايضا اتذكر مشاركتنا في تشييع الشهداء في ابين , اتذكر عندما طل علينا بمعية عدد من ابطال عسيلان صباح فعالية الشهداء في 25 نوفمبر 2010م للمشاركه في فعالية دخول عتق التي قمعتها قوى الاحتلال بمختلف الاسلحه , شريط الذكريات طويل جدا جدا ولا يتسع الوقت للاسترسال

نعم اتذكر زملاء حصلوا على ضالتهم وتركوا كل العهود والمواثيق جانبا وساروا في فلكهم الذي ناضلوا لاجله , لقد ثبت هذا البطل برغم كل الاغرات التي قدمت له من نظام صالح والشرعيه اليوم , هو من اطلق علي لقب الصحاف ولازال يطلق هذا الاسم علي عند اي اتصال بيني وبينه , مثل هذه الشخصيات تستحق ان نكون جنودا مجنده معها , الرجل يخجلك بتواضعه وكرمه وشهامته, اتذكر عندما خرجت من سجن مليشيات الحوثي في بيحان دار اتصال بيني وبينه حيث عاتبني لماذا لم اهرب الى بيته في عسيلان قبل اعتقالي وطلب مني مغادرة العلياء وعندما شرحت له ظرفي خاطبني مازحا قائلا : انتبه لدرمه راسك المرحله عندكم تصفية حسابات .

اليوم يحق لنا ان نفتخر باننا عملنا معا الى جانب مثل هذه الشخصيات التي ثبتت واثبتت بانها من اليوم الاول لانطلاقة الحراك لم يكن لها اي هدف الا تحرير الوطن واستعادة دولته وهويته وليس رتبه او سياره او منصب او مصلحه من مصالح الدنيا الفانيه , مثل هذه الشخصيات نمنحها كل ثقتنا لاتخاذ اي قرار لتقرير مصيرنا وثقتنا عاليه بانها لن تتخذ الا القرار الذي يثلج صدورنا , حفظ الله ربنا الشيخ البطل ناجي صالح الحارثي , وفي السياق اوجه اليه رساله بالاهتمام بمديرية بيحان العلياء وتقدير مايعانيه الابطال فيها من تكتيم لحرية الراي , واستيعاب حجم المؤامره التي تحاك لهم والله ولي الهدايه والتوفيق