الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


16 فبراير, 2019 02:21:40 ص

كُتب بواسطة : أمجد يسلم صبيح - ارشيف الكاتب


ما بين #حضرموت_روح_الجنوب وحضرموت ترفض الإنتقالي تباينت المواقف وبانت الكثير من الحقائق وكشف ذلك التباين عن استعارة وجبن وخبث الكثيرين من المتشدقين بحضرموت وحبهم لحضرموت بإسم هشتاق حضرموت ترفض الإنتقالي وهم مستعارون خلف عباءة شاشة إلكترونية بأسماء وهمية.

من يطالب ويدافع عن حقة لا يستخدم احد آخر يدافع عنة ولا يكتب الا بشجاعة ويواجه العدوا بالعدة والعتاد ولكن لأنهم لا يريدون الا حرف مسار الأمور بكلمات بذيئة وكمية حقد كبيرة ضد حضرموت اختاروا التحدث والكتابة بأسماء مستعارة.

الغريب أن بعض ممن شارك في هشتاق #حضرموت_ترفض_الانتقالي هم من وادي حضرموت وشمال اليمن بمعرفات وهمية والبعض بأسماء حقيقية ونسوا ان وادي حضرموت قوات غازية تمتهن كرامتهم وفي الشمال أيضا ميليشيات مسلحة تابعة للحوثي تقتل وتنهب ولم يتفرغوا لها يوم من الايام لأنهم مشتركون في الخفى مع تلك القوى لتنفيذ أجندات خارجية للنيل من الإنتقالي.

كأحد معارضي بعض سياسات الانتقالي ومنها محاولة طمس ما قدمتة تريم من نضال ثوري وشهداء ثورة جنوبية وتعيين لها رئيس امي لا يقراء ولا يكتب بتعاون أيضا من بعض أعضاء الجمعية العمومية من تريم والمكلا وبعض الاتباع لهم اقول بالحرف الواحد أن حضرموت كبيرة وهي روح من لا روح له.

حضرموت الثورة والمقاومة يجب اليوم أن يقدم لها الكثير لأنها قدمت الغالي والنفيس وقدمت الكثير لأجل الثورة الجنوبية والانتقالي الجنوبي يجب أن تحصل على نصيبها الكافي في التمثيل وقبل ذلك اختيار من يمثل حضرموت احسن تمثيل في المجلس الانتقالي وان لا يتم ذلك بالمحاباة واختيار السيئ الذي لا يريد الا ان يكون له اتباع.

أن لم يخرج المجلس الانتقالي الجنوبي بعد انعقاد دورة الجمعية العمومية للمجلس بقرارات تهز عرش المتخاذلين والحاقدين ويعلن عن توصيات بالبدء والتشكيل في كل ما يهم الجميع بحضرموت والجنوب والا فإن ذلك سينعكس سلبياً على كل من خرج واستقبل قيادة المجلس وعلى كل حضرمي وجنوبي ثائر تواق للحرية وتشييع نعش الوحدة والأقاليم التي تتغنى بها الشرعية العاجزة عن توفير لقمة عيش للمواطنين ووفرت فقط رواتب بالدولار للمثللين وأطفالهم وعشيقاتهم وغيرها ممن يعشقون التطبيع مع إسرائيل.

حضرموت قلبنا النابض ولن نتهاون يوماً من الأيام على التفريط في حقوقها من قبل بعض الاتباع لكل الأطراف، وليس من حق أي طرف اي يصادر رأي اي احد، ومن هذا المنطلق لا تحشر نفسك وأهلك ومواردك ضد ضيوف حضرموت وتذهب إلى أبعد من ذلك وتحرف فيما تنشر احترم تحترم.

حضرموت اليوم لن تكون إبداء بتكاتف أبناءها تابعة وترفض التبعية ولن تكون إلا مع محيطها المتجانس في إطار الدولة الجنوبية القادمة محافظة ذات سيادة تمتلك كامل الحق في مواردها وقرارها متفردة بنشر الوعي ورسالة التصالح والتسامح وتقدم العون للجميع وحرة دائما وابدا ولن تكون يوماً من الأيام عبئ على أحدهم أو محافظة يمنية مثلما ينادي بذلك بعض الانتهازيون.

أمجد يسلم صبيح